الباحث
Volume 10, Numéro 2, Pages 133-174

نظرية تَوالي المُتَحَرِّكات وأثَرُها في توجيه فكر العرب الصوتي

الكاتب : السلامي محمود إبراهيم حسن إبراهيم .

الملخص

تكشف هذه الدراسة عن نظرية تبناها الفكر الصوتي العربي القديم في معرض التعليل لبعض صور الانحراف الصوتي في بعض الأبنية نظاميا ولهجيا، وهي «نظرية توالي المتحركات» ومفادها: أن كثرة توالي المتحركات في الأبنية يؤدي إلى ثقل، كرهه الذوق العربي، فتخلص منه بصور من الإجراءات الصوتية. وتهدف الدراسة إلى الإجابة عن الأسئلة الآتية: - ما الأسس التي قامت عليها هذه النظرية؟ - ما مفهوم توالي المتحركات ؟ - هل حقا كرهت العربية توالي المتحركات؟ - إذا صح هذا، فما العلة الصوتية لتلك الكراهة؟ وهل تعاملت العربية مع جميع الحركات بصورة واحدة أم أن هناك تسامحا نوعيا لذلك التتابع؟ وهل له ضابط كمّيّ أو كيفيّ؟. - ما علاقة كراهة توالي الأمثال بكراهة توالي المتحركات ؟ - أما إذا انتفت نظريتهم بما تحمله من علل، فما سر العدول عن توالي المتحركات في صورتيه النموذجية واللهجية؟

الكلمات المفتاحية

توالي المتحركات ؛ توالي الأمثال ؛ المقطع المفتوح ؛ أنماط التشكيل المقطعي؛ مقررات النظام الصوتي؛ الأبنية البسيطة ؛ اللواصق ؛ السوابق ؛ اللوحق ؛ الأبنية المنفصلة ؛ الأبنية الإلصاقية ؛ التحول الصوتي؛ المخالفة الصوتية ؛ الإدغام ؛ الثقل ؛ الخفة.؛ التركيب المطلق؛ التركيب المقيد. .