الصوتيات
Volume 14, Numéro 2, Pages 411-424

إِشْكَالِيَّةُ الاسْتِدْرَاكِ عَلَى الخَلِيلِ '' بَحْر المُتَدَارَكِ '' The Problematic Of Rattraping El Khalile’s " Moutadarek" Meter

الكاتب : ولجة بلال .

الملخص

تَرَبَّعَ بَحْرُ المُتَدَارَكِ عَلَى عَرْشِ المُعْضِلَاتِ العَرُوضِيَّةِ لِكَثْرَةِ الخِلَافِ الوَارِدِ حَوْلَهُ قَدِيمًا وَحَدِيثًا مِنْ حَيْثُ نِسْبَتُهُ وَاسْمُهُ وَوَزْنُهُ؛ وَقَدْ أَشَرْنَا فِي هَذَا المَقَالِ إِلَى بَعْضِ الخِلَافِ الحَاصِلِ فِي اسْمِهِ وَوَزْنِهِ، ثُمَّ سَلَّطْنَا الضَوْءَ حَوْلَ قَضِيَّةِ النِسْبَةِ مُنَاقِشِينَ مَسْاَلَةَ اسْتِدْرَاكِ الأَخْفَشِ الأَوْسَطِ بَحْرَ المُتَدَارَكِ عَلَى شَيْخِهِ وَاضِعِ عِلْمِ العَرُوضِ الخَلِيلِ بْنِ احْمَدَ الفَرَاهِيدِي مِنْ خِلَالِ تَتَبُعِ آرَاءِ العَرُوضِيِّينَ المُتَقَدِّمِينَ وَالمُتَأَخِرِينَ، وَتَبَيَّنَ لَنَا اَنَّهُمْ انْقَسَمُوا ثَلَاثَةَ أَقْسَامٍ؛ مِنْهُمْ مَنْ لَمْ يَذْكُرْ قَضِيَّةَ الاسْتِدْرَاكِ البَتَّةَ مُقِرًّا أَنَّ بُحُورَ الشِّعْرِ العَرَبِيِّ عِنْدَ الخَلِيلِ خَمْسَةَ عَشَرَ بَحْرًا، وَمِنْهُمْ مَنْ زَعَمَ أَنَّ الأَخْفَشَ الاَوْسَطَ زَادَ بحْرًا شِعْرِيًا اسْتَدْرَكَهُ عَلَى الخَلِيلِ سَمَّاهُ المُتَدَارَكَ، وَمِنْهُمْ مَنْ فَنَّدَ هَذَا الزَّعْمَ المَشْهُورَ مُثْبِتًا أَنَّ الخَلِيلَ قَدْ عَلِمَ بِهَذَا البَحْرِ مُورِدًا حُجَجًا عَضَدَ بِهَا رَأْيَهُ؛ ثُمَّ خَتَمْنَا هَذَا المَقَالَ بِنَتَائِجَ عَدَدْنَاهَا أَقْرَبَ إِلَى الصَوَابِ، مِنْهَا أَنَّ الخَلِيلَ قَدْ عَلِمَ بِبَحْرِ المُتَدَارَكِ لَكِنَّهُ أَهْمَلَهُ لِعَدَمِ جَرَيَانِهِ عَلَى الأُصُولِ العَرُوضِيَّةِ وَنُدْرَتِهِ فِي الشِعْرِ العَرَبِيِّ.

الكلمات المفتاحية

بحر، المتدارك، الأخفش، الخليل