Sciences et Pratiques des Activités Physiques Sportives et Artistiques
Volume 7, Numéro 1, Pages 62-70

الكفاءة التدريسية لأساتذة التربية البدنية لأستاذ التربية البدنية و الرياضية و علاقتها بتكوين اتجاهات التلاميذ نحو ممارسة النشاط البدني و الرياضي دراسة ميدانية بثانوية تنس

الكاتب : بروج كمال . حريتي حكيم .

الملخص

هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على علاقة الكفاءة التدريسية لأستاذ التربية البدنية و الرياضية و علاقتها في تكوين اتجاهات التلاميذ نحو ممارسة النشاط البدني و الرياضي، و استخدم الباحث المنهج الوصفي الارتباطي على عينة تم اختيارها بطريقة عنقودية عشوائية 270 تلميذ و تلميذة من المرحلة الثانوية ، وعينة مقصودة من 26 أستاذ التربية البدنية و الرياضية بمقاطعة تنس، و من اجل جمع المعلومات استخدم الباحث مقياسين كأداة للدراسة و من اجل جمع المعلومات استخدم: مقياس الكفاءة التربوية( التدريسية) من إعداد أحمد زكي صالح و رمزية يقيس الكفاءة التربوية و الأدائية لأستاذ التربية البدنية و الرياضية ، يتكون مقياس الكفاءة التربوية و الأدائية لأستاذ التربية البدنية و الرياضية من 44 عبارة مقسمة إلى 4 محاور أساسية : تخطيط البرامج و الأنشطة و تنفيذها 12 عبارة، التواصل مع المحيط المدرسي 09 عبارات، التقويم 09 عبارات، طرق و أساليب التدريس 14 عبارة مقياس الاتجاهات نحو النشاط البدني و ضعه في الأصل ( جيرالد كينون ) و أعد صورته العربية( محمد حسن علاوى ) و الذي يتألف من 06 أبعاد و يحتوى على 54 عبارة ، ولقد استطاع ( كينون ) أن يحدد ستة أبعاد للاتجاهات نحو النشاط البدني الرياضي على النحو التالي : ( النشاط البدني كخبرة اجتماعية، النشاط البدني للصحة و للياقة، النشاط البدني كخبرة توتر و مخاطرة ، النشاط البدني كخبرة جمالية، النشاط البدني لخفض التوتر ، النشاط البدني كخبرة للتفوق الرياضي ) و بعد التأكد من الخصائص السيكومترية للأدوات تبين لنا أنها صالحة للدراسة، و تم استخدام عدد من الوسائل الإحصائية أهمها: معامل الارتباط بيرسون و الانحراف المعياري و المتوسط الحسابي خلصت نتائج الدراسة إلى ما يلي: في الفرضية الأولى و الثانية وجدنا أن عامل الخبرة و المستوى العلمي لا يؤثرون في تكوين الكفاءة التدريسية. أما في الفرضية الثالثة وجدنا أن عامل الجنس لا يؤثر في تكوين اتجاهات التلاميذ نحو ممارسة النشاط البدني و الرياضي إلا في أبعاد توتر و مخاطرة و بعد خبرة جمالية و بعد التفوق الرياضي، حيث وُجد انه توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الجنسين. و في الفرضية اارابعة وجدنا أن لبعد كفاءة التخطيط ليس له علاقة بأبعاد الاتجاهات نحو ممارسة النشاط البدني و الرياضي إلا في بعد خبرة اجتماعية و التفوق الرياضي، كما وجدنا انه لا توجد علاقة بين كفاءة الاتصال و أبعاد الاتجاهات نحو ممارسة النشاط البدني و الرياضي إلا في بعد خفض التوتر و التفوق الرياضي، في حين وجدنا انه لا توجد علاقة بين كفاءة التقويم و اتجاهات التلاميذ نحو ممارسة النشاط البدني و الرياضي إلا في بعد خبرة جمالية، و في الأخير وجدنا انه لا توجد علاقة بين كفاءة أساليب التدريس و أبعاد الاتجاهات نحو ممارسة النشاط البدني و الرياضي إلا في بعد الصحة و اللياقة و خفض التوتر، و ختمنا بحثنا بتوصيات

الكلمات المفتاحية

الكفاءة، الكفاءة التدريسية ، أستاذ التربية البدنية و الرياضية، الاتجاهات، النشاط البدني و الرياضي