مجلة العلوم الانسانية
Volume 9, Numéro 16, Pages 157-180

التحضيـر النفسـي الرياضي في ضـوء الثنائية الجـدلية البدنيـة – الروحيـة في الوسـط الرياضي النخبـوي الجـزائـري

الكاتب : عبـاس جمـال .

الملخص

إن عملية التحضير النفسي الرياضي لا يمكن تجاهلها أبدا، فالعديد من الاختبارات النفسية تم وضعها لأجل التمكّن من تحسين مؤشرات الأداء الجيّد وتحقيق الغايات النبيلة، كون العامل الأفضل للحالة الجيّدة نفسيا والرضا في الحياة ينشأ عن المشاركة في الممارسة الرياضية بصورة منتظمة، كما تعد الأساس المادي الملموس الذي يتوقف عليه البناء النفسي الاجتماعي والروحي للفرد، علما بأن الطريق المؤدي إلى النجاح الفردي حسب القاعدة المتداولـة يضّم ثلاثة عوامل بيولوجية، نفسية وإجتماعية، فعلم مورفولوجيا الرياضة يساهم في معاينة العوامل التي تؤدي إلى تحسين الأداء الأقصى وتحقيق الأرقام القياسية ببناء البطل الرياضي النموذجي، حيث يسمح تشخيص التدريب إعتمادا على خصائص أنماط الجسم Somatotypeبإثبات المعالم والمحددات المورفولوجية المناسبة لمختلف التخصصات الرياضية الفردية والجماعية قصد الانتقاء والتوجيه لممارسة تخصص دون الأخر وفق البعد البدني للفرد، مع إمكانية إستعاب طرق التدريب الحديثة البدنية، التكتيكية، الفنية والتقنية، وبما أن الجسد وسيلة لتبليغ مقاصد الروح، في الثنائية الجدلية القائمة بين البدن والروح، وأن النفس والجسم قوتان متفاعلتان باستمرار خاصة في الوسط الرياضي الاحترافي، كان الدافع إلى إبراز مدى فعالية ممارسة الشعائر الدينية في الوسط الرياضي قبل، أثناء وبعد المنافسة الرياضية للتخلص من الضغوطات والاضطرابات النفسية الناتجة عن رهانات المنافسة التي تعدّ كأوامر قطعية للفوز لما للبعد الروحي من أثر في عملية التحضير النفسي الرياضي النخبوي..،

الكلمات المفتاحية

الروحيـة في الوسـط الرياضي النخبـوي الجـزائـري