مجلة العلوم الانسانية
Volume 10, Numéro 19, Pages 107-124

المشكلات الزواجية في الأسرة الجزائرية قراءة وصفية نقدية من خلال دراسة ميدانية للأسرة الجزائرية

الكاتب : عـرعـور مليـكة .

الملخص

لقد اتفق العلماء في علم الاجتماع وعلم الإنسان على أن العلاقة الزواجية آلية اجتماعية عالية الأثر في وجود الأسرة برمتها في أي مجتمع إنساني وفي أي أزمان، وعلى أفرادها وعلاقتهم ببعض كذلك وبناء شخصيتهم وبلورة سلوكاتهم كذلك، كونها في حالة تفاعلية مستديمة وتعمل على إشباع حاجات كل من الزوجة والزوج معاً والأبناء بالتعدي، لذا فإن وجود خلل أو مشكلات في سيرورة تفاعلاتها يحدث خلل في أحد الأطراف المباشرين المرتبطين بها ومن ثمة غير المباشرين والأبناء على وجه الخصوص، كونهم فاقدي القدرة والأهلية على تنشئتهم، ومن ثمة نقل مفاهيم، أفكار ومعطيات غير سوية للأبناء وبالتالي يتشكل عند الفئة الأخيرة زمرة من السلوكات قد لا تمكن الأبناء من المجتمعية السليمة التي يتطلبها التنامي السليم والفعال للمجتمع. Les sociologues et les inthropologues ont présumé la relation maritale comme un mécanisme social haut tension et Influence sur l’existence de la famille dans tout les sociétés humains, les individus, leurs relations, leurs structure de personnalité et ainsi leurs comportements intergroupes, car la relation marital est dans un cas interférence durable suit à la durabilité de l’existence social et familial, ainsi cette relation se réactive afin de Saturé les besoin du deux conjoints et on suit aux enfants. Donc, l’existence des troubles ou des problèmes conjugaux cabalistique ou apparente s’influencent des troubles au niveau des individus liés (les enfants) et au niveau de leurs socialisations et leurs éducations correctes et juste, partant; cette étude a pris la charge de clarifier la relation entre le de relation marital et existence social stable de la famille

الكلمات المفتاحية

المشكلات الزواجية ; الأسرة الجزائرية ; قراءة وصفية نقدية ; خلال دراسة ميدانية; للأسرة الجزائرية