دراسات أدبية
Volume 10, Numéro 2, Pages 97-112

سيمياء الاستشراق: من البنائية إلى التفكيك

الكاتب : مكيد مسعود .

الملخص

يهدف هذا المقال إلى البحث مجددا في سيمياء الاستشراق من منظور بنيوي تفكيكي لإعادة التفكير في هذا الحقل المعرفي الذي ما يزال يفتقر إلى تطبيقات حقيقية للمنهج البنيوي الإبستيمولوجي الذي شيدته المدرسة الغربية بقيادة ميشال فوكو ودريدا، والتي حرص مفكر كإدوارد سعيد من خلال عمله الفذ والمتفرد على تطبيق هذا المنهج الثوري الحاصل في مجالات العلوم الإنسانية ما أمكن على الحقل الاستشراقي لتحريره من النمطية التاريخية وعلائقها الساذجة عن (الشرق-والآخر) بما حقق فيه نتائج متدفقة ومدهشة كشفت عن جوانب من العصابية والانحياز والمركزية الغربية المتحكمة التي تعمل وفق متلازمة الثقافة والكولونيالية (المعرفة والسلطة). أيضا يسعى هذا البحث إلى النظر في بنية الاستشراق من زاوية غير كلاسيكية متعلقة بتحولات الخطاب ما بعد الكولونيالي، ليبقى السؤال هل سيدخل الاستشراق في طور جديد أم أنه سيتحول إلى مجالية تاريخية بعد أن أعلنت مراكز الغرب البحثية عن موته مؤسساتيا وأكاديميا؟ The Orientalism between structuralism and deconstruction Abstract Orientalim at present has excess the classical meaning about Orient and his legacy, especially after the revolution of structuralism and deconstruction as a mode of reasoning in a diverse range of fields, including anthropology, sociology, literary criticism and economics. This Article about Orientalism is seeking to illustrate how the study of Arab and Islamic cultures was connected to European imperialism and its goal of maintaining power and hegemony over non-Europeans. And also tried to argue that the Orient has historically served as a symbolic marker of European superiority and modern cultural identity. For most specialists in this field, historical Orientalist literature was never interested in Islam as it is viewed and practiced by Arabs and Muslims. Rather, it was an exercise in self-identity created by means of defining the “other.” In other words, scholar like Said suggested that Orientalists treated others—in this case, Muslims and Arabs—as objects defined not in terms of their own discourses, but solely in terms of standards and definitions imposed on them from outside. Among the influences underlying these definitions was, in Said’s view, a long-standing Western concern with presenting Islam as opposed to Christianity.

الكلمات المفتاحية

كلمات مفاتيح: البنائية - الشرق- المعرفة - الاعتباطية – الحقل الدلالي – التمثل - تفكيك