الحوار المتوسطي
Volume 9, Numéro 1, Pages 251-268

المنهج الإصلاحي في فكر الشيخ "بن يوسف أطفيش" (القطب) من خلال رحلاته العلمية وآرائه الفكرية

الكاتب : الأحمر قادة . عطلاوي عبد الرزاق .

الملخص

يعتبر الشيخ امحمد بن يوسف بن عيسى بن صالح بن عبد الرحمن بن عيسى بن إسماعيل بن محمَّد بن عبد العزيز بن بكير الحفصي، اطفيَّش. المشهورب "قطب الأئمة" من أشهر علماء الإباضية بالمعرب الإسلامي في العصر الحديث. ولد بمدينة غرداية سنة: 1236 ه / 1820 م.حفظ كتاب الله تعالى وهو ابن ثماني سنوات، ثم أخذ مبادئ العلوم المتعددة التخصصات كالنحو والصرف والمنطق والفقه، من عدَّة مشايخ نظموا حلقات تدريس بالمسجد وفي بيوتهم التي كانت معاهد تنير بالعلم وادي ميزاب كلَّه، ثم اعتمد على نفسه في الاستزادة من العلم، فكان عصاميا بصدق حريصا على طلب العلم مجدًّا في التحصيل بالمطالعة الجادة للكتب التي كان يحرص في طلبها وجلبها وشرائها واستنساخها من هنا وهناك وإن بَعُدت المسافات، فتكوَّنت بذلك لديه مكتبة كبيرة ثريَّة كانت فريدة في تلك المنطقة في ذلك العصر. جلس إلى تعليم أبناء المسلمين بالمعهد الذي أسسه في بيته، وهو لم يتجاوز السادسة عشر من عمره، فكان الكفء في تلك الرسالة المهمة، بغزارة علمه ومسايرة عصره وقناعته برسالته التكوينية الإصلاحية، فما أن بلغ العشرين من عمره حتى ذاع صيته في وادي ميزاب كله، فكان عالِم المنطقة كلها، ثم بلغ درجة الاجتهاد في كهولته، وتخرج على يديه العشرات من العلماء قادوا الأمة ورفعوا راية العلم في وادي مزاب وخارجه. وقد ترك الشيخ موروثا علميا عظيما لا يقدر بثمن، يتمثَّل في مكتبة ثرية عظيمة لا يزال وادي مزاب يفتخر بها إلى يومنا هذا، إضافة إلى مؤلَّفات عديدة قيِّمة في علوم مختلفة، أكثر ما طُبع منها كان في القرن الماضي (القرن العشرون). توفي بمسقط بمدينة بني يزجن، يوم السبت 23 ربيع الثاني 1332 ه الموافق لشهر مارس 1914 م، بعد مرض لم يقعده طويلا. وسنحاول في هذه الدراسة أن نقف عند المحطات الكبرى في حياة هذا العلامة القطب مع التركيز على أهم رحلاته في الداخل والخارج ومواقفه من بعض الأمور الفكرية السائدة في زمانه. Mohammed bin Yusuf bin Issa bin Saleh bin Abdul Rahman bin Isa bin Ismail bin Mohammed bin Abdul Aziz bin Bakir el Hafsi, Atfish. Nicknamed: Qutb Imams. He is the most famous Ibadi scholar of the modern Islamic world. Born in the city of Ghardaia in 1820. He was able to learn the Koran at the age of eight years, and then took the principles of multidisciplinary sciences from several sheikhs who organized workshops in the mosque and in their homes located in the area of "Mizab". He was able to teach the children of Muslims at the institute he established at his hose, and he was not sixteen years old. He was efficient in that important mission, with great knowledge and keeping up with his time and his conviction in his reformist mission. When he reached the age of twenty years, And then reached the degree of diligence in his majesty, and graduated with dozens of scientists led the nation and raised the banner of science in the valley of Mazab and beyond. The Sheikh left a great and unvaluable scientific heritage. It is a great library, which is still proud of the Mezab valley, as well as many valuable works in different sciences. The most famous of them was in the last century (twentieth century). He died in the city of Bani Yazgen on Saturday, March 1914, after a long illness. In this study, we will attempt to talk about the reformist approach of the Sheikh through his efforts, his position and his views about the many intellectual issues that prevailed in his time.

الكلمات المفتاحية

المنهج الإصلاحي ؛ الشيخ أطفيش ؛الرحلات العلمية ؛وادي ميزاب. The reformist approach; abu yousef Atfish; scientific trips; Mizab