Annales de l’université d’Alger
Volume 20, Numéro 2, Pages 88-101

أبعاد التحول الديمقراطي في المنطقة المغاربية -الجزائر نموذجا-

الكاتب : معراف اسماعيل .

الملخص

منذ خروج الاستعمار من منطقة المغرب العربي ، لم تعرف الإستقرار السياسي المطلوب رغم قدرة الأنظمة السياسية التي حكمتها على ضبط مختلف التفاعلات والتموجات التي كانت دائما تقودها قوى المعارضة سواء تلك المستندة إلى المرجعيات اليسارية أو الدينية الإسلامية بنوعيها المعتدل والمتشدد. فالتحول الديمقراطي الذي بقي لغاية اليوم خيار غير محققا اقترن فكريا وإجرائيا بعوامل عديدة تأثرت به مختلف الروابط التي جمعت بين دول المغرب العربي، فالدولة التي أقيمت في المنطقة المغاربية بقيت أسيرة العهد الاستعماري بمخلفاته المتراكمة وكذا بالمعطيات الجغرافية والتكوينات الاجتماعية والثقافية، فالتحول إلى الممارسة الديمقراطية يعني بدلالاته اللفظية المرحلة الانتقالية بين نظام غير ديمقراطي ونظام ديمقراطي، وهو شيء لم يحدث داخل الدول المغاربية،حيث أن هذه الأخيرة تسرعت بشكل ملفت للنظر، أغرقت الحياة السياسية بشعارات وخطابات جديدة لم يحدث أن تعود عليها الأفراد،فإن الفهم الخاطئ لقضايا الانتقال الديمقراطي والذي تجسد أساس في اعتباره هدفا ينبغي الوصول إلى تحقيقه أدى إلى سيادة مفاهيم مغلوطة زادت من تفاقم المشاكل السياسية بدلاً من أن يؤدي هذا التوجه إلى تضليل العقبات أمام مشاريع التغيير.

الكلمات المفتاحية

الدول المغاربية; قوى المعارضة ;الانتقال الديمقراطي;نظام ديمقراطي; الحياة السياسية