Annales de l’université d’Alger
Volume 11, Numéro 2, Pages 9-33

نص البحث المقدم في الملتقى الدولي الأول لقسم الفلسفة في جامعة حلوان القاهرة الفلسفة كعامل تواصل وتوازن بين الثقافتين «العلمية» و «الأدبية-الإنسانية»

الكاتب : زيكي علي .

الملخص

الفلسفة كمكان للاتصال وعامل التوازن بين الثقافتين العلمية والأدبية سنبدأ من هذه الفكرة البسيطة التي عرفتها العلوم لثلاثة قرون من التقدم المذهل من حيث المعرفة وتطبيقات اختراعاتهم الفنية التي تؤثر الآن على جميع مجالات الحياة البشرية، هو أن الإنسانية لو نتمكن من اكتشاف نظرية شاملة وكاملة،وتكون من السهولة والوضوح أن تغدو في يوم من الأيام مفهومة في خطوطها العامة على الأقل، لدى الناس كافة وليس عند الفئة الخاصة من العلماء فقط، لأمكن لنا جميعا فلاسفة وعلماء وعوام الناس من المشاركة بل والمساهمة في مناقشة مسألة معرفة لمذائيةلكون؟ ولماذا وجد؟ وإذا اهتدينا إلى وضع الجواب عن هذا السؤال سيكون الانتصار النهائي للعقل الإنساني، وعندئذ فقط سنعرف المطلق

الكلمات المفتاحية

الفلسفة;العقل الإنساني; فلاسفة ;علماء;النتائج الميتافيزيقية;تروّض الذكاء