مجلة عصور الجديدة
Volume 7, Numéro 27, Pages 23-34

وسائل الكشف عن المخلفات الأثرية –الطرق الجيوفيزيائية- أنموذجا.

الكاتب : بتة مرزوق .

الملخص

إن عملية التنقيب عن المخلفات الأثرية التي خلفها لنا الإنسان في الماضي، تعتبر هي المرحلة الرئيسية في مجال وميدان البحث والكشف عن الآثار، ولقد صدق صاحب القول عندما قال أن معول الحفار هو عماد علم الآثار، فأعمال الحفر والتنقيب عن الآثار لها دور كبير في الكشف عن مخلفات الإنسان المادية في الماضي، ويمكن القول أن أعمال التنقيب ستظل في معظم جوانبها تعتمد على المهارات اليدوية التقليدية والعين المتخصصة والاستنتاج الذكي، مستعينا في ذلك بأدوات يدوية تقليدية بسيطة. ولكن في ظل التطورات العلمية والتكنولوجيات الحديثة تحتم على الأثري المنقب أن يستعين بهاته الوسائل التكنولوجية التي تسهل له العمل في الحقل الأثري زيادة على إنجاز عمله في أسرع وقت ممكن، بالإضافة إلى أنها تساعده في الوصول إلى حقائق علمية جديدة وتكشف له عن مخلفات لا يستطيع أن يراها بالعين المجرد. ومن هنا يمكننا القول بأنه لا يمكن لعلم الآثار أن يستغني عن الخدمات التي يقدمها له العلم وخاصة فيما تعلق بالوسائل التكنولوجية التي يستعين بها في الكشف والتنقيب عن الآثار، حيث أخذ علم الآثار في الآونة الأخيرة يعتمد كثيرا على مجموعة من علوم الطبيعة والفيزياء والكيمياء للكشف عن ما هو موجود في باطن الأرض أو تحت الماء من آثار، ومن بين هاته الوسائل والطرق العلمية نجد الطرق الجيوفيزيائية، فما المقصود يا ترى بالطرق الجيوفيزيائية؟ وما هي الوسائل المستخدمة فيها للكشف عن المخلفات الأثرية؟.

الكلمات المفتاحية

التنقيب ؛ علم الآثار ؛ المخلفات الأثرية ؛ الطرق الجيوفيزيائية .