Recherches psychologiques et educatives
Volume 9, Numéro 2, Pages 179-192

الموارد البشرية وآلية الاستثمار في كفاءاتها في المؤسسات

الكاتب : عبد النور موسى.

الملخص

في ظل هذه التغيرات الراهنة، فإن تحقيق فاعلية الأداء في المؤسسات الاقتصادية لم يعد يتوقف فقط على ما لديها من إمكانيات وموارد، سواء مادية وفنية ومالية وبشرية وتنظيمية، وإنما تتحدد الفعالية التنظيمية بدرجة أساسية بقدرة المؤسسات على الاستثمار في مواردها البشرية لأنها موارد ذات طاقة قابلة للتجديد من خلال تنمية قدراتها وكفاءاتها المهنية. هذا ما يكسب المؤسسات مزايا تنافسية يمكن من خلالها مواجهة تحديات البيئة الخارجية التي تتميز بعدم الاستقرار من خلال التغيرات المتسارعة الناتجة عن العولمة والتطور التكنولوجي الهائل الذي مس جميع ميادين الحياة، وعليه أصبحت الموارد البشرية موارد استراتيجيا – وفق منظور استراتيجي. في إطار مشروع تنموي متكامل، وهذا الأخير يستند بالضرورة على إستراتيجية تكاملية بين مقومات المؤسسة سواء كانت بشرية أو مادية، والتفاعل مع المتغيرات الاجتماعية والتحولات العميقة والسريعة التي يشهدها العالم اليوم على جميع الأصعدة. فتنمية الموارد البشرية والاستثمار فيها تعتبر الدعامة الأولى للتنمية الشاملة، حيت أصبح هذا العنصر البشري ذو الكفاءة بؤرة التنافس بين المؤسسات. وعليه نطرح الإشكال التالي: ما هي الأسس والركائز الإستراتيجية التي تنتهجها إدارة الموارد البشرية في عملية تكوين وتنمية مواردها البشرية من اجل تكوين كفاءات تتماشى مع متطلبات المنافسة العالمية؟.

الكلمات المفتاحية

الموارد البشرية ؛ الكفاءة المهنية ؛ التكوين