المعيار
Volume 8, Numéro 2, Pages 6-15

مفهوم الاختلاف في فلسفة هابرماس

الكاتب : خلف الله بن علي .

الملخص

إن التحولات التي عرفتها ألمانيا و بحكم معايشة هابرماس لها سيستفيد من مناخ الانفتاح الثقافي و السياسي و سيساهم بفلسفته النقدية في تقوية هذا الانفتاح. و في ما يخص العلاقات التواصلية داخل المجتمع يصطدم هابرماس بالتصور الوصفي الذي لا يفهم هذا التطور إلا في إطار تحقيق العقل الوصفي. و قد أقر اوغست كونت بقوله: " إن المسألة تدور حول النفوذ الفعلي للإنسان في العالم الخارجي حيث يشكل تطوره المتواصل دون شك واحدا من الجوانب الرئيسية للتطور الاجتماعي، حتى أنه يمكن للمرء أن يقول بأنه لولا انطلاق الإنسان لما كان لهذا التطور كله من وجود في مجالات التقدم السياسي للإنسانية والأخلاقي و العقلي. 1 كل ذلك مرتبط حتما بالتقدم المادي لذلك فإنه من الواضح أن تأثير الإنسان في الطبيعة يرتبط أساسه بمعارف مختلفة فيما يخص القوانين الفعلية للظواهر اللا عضوية.

الكلمات المفتاحية

الفلسفة النقدية؛ هابرماس ؛ الفلسفة الألمانية؛ الاختلاف؛ الآخر؛ الحق؛ حقوق الإنسان.