المعيار
Volume 5, Numéro 10, Pages 32-42

الدين في الفلسفة، قراءة في الرؤية الهيجلية

الكاتب : شريف الدين بن دوبه .

الملخص

من الأوّليات المؤلِّفة للبنية التركيبية لجبِّلة الإنسان بعدَ القابليات الذهنية، والنزوع الأخلاقي الحاجةُ إلى الدين، فهي استعداد طبيعي في بنية الذات الإنسانية، وحيثية ماهوية غير عرضية كحال الجسد، فالجسد كتعيّن ليس إلا أداة وآلة تحقق بها الذات مطالبها وغاياتها الفردية والمتعالية، ومن النصوص المرسلة في العقيدة الإسلامية وحدة الفطرة التي جبل عليها الإنسان .. "" كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه "" كما وردت الفطرة كثيرا في القرآن الكريم في عدّة صيغ منها: "" قال بل ربُّكم ربُّ السموات والأرض الذي فطرهُنّ"

الكلمات المفتاحية

الفلسفة، الدين، الأخلاق