دراسات اجتماعية
Volume 5, Numéro 1, Pages 73-84

الشباب بين البحث عن الهوية المهنية وتحقيق المكانة الاجتماعية

الكاتب : شويمات كريم .

الملخص

إن تعقد الواقع الاجتماعي والاقتصادي يفسر صعوبة الحصول الأفراد على مناصب العمل، فهاته الحالة تجعل الفرد في بحث دائم عن فرص عمل لغرض تحقيق هويته المهنية والتي من خلالها يرتقي في سلّم المكانة الاجتماعية، فالعمل حسبه يكرس لوضعية النضج Adulte بالنسبة للفرد ووسيلة لاكتساب مكانة طبيعية للوجود ، فغياب هذه القيمة تجعل الفرد يشعر بنوع من الكبت والحرمان المادي والاجتماعي والنفسي، كما يصاحبه الشعور بالدونية و الإهانة التي تجعله يشعر بعدم الفائدة والضعف الاجتماعي نظرا لعدم قدرته على التحرر من حالة التبعية والمساعدة بكل أشكالها ممّا يوقعه في الانحراف، فحتى في حالة غياب العمل لابدّ من توفير حماية اجتماعية فعلية للفرد تنوء دون الانزلاقات والخروج عن القيم والمعايير المتعارف عليها. فتحقيق الهوية المهنية تعد الغاية الأساسية في حياة الفرد، ومعبر عنها بمنصب العمل أو بعبارة أخرى الفعل المنتج المأجور الدائم ، ففقدان هاته الهوية أو صعوبة تحقيقها، تجعل الفرد في حالة اغتراب دائم عن المجتمع، فالهوية الاجتماعية تحدد بعد تحقيق الهوية المهنية وهذا يعطي لنا الصورة عن الوضعية الصعبة التي قد يعيشها هؤلاء الشباب جراء فقدان منصب العمل أو عدم الحصول عليه، وهذا بازدياد الضغوط النفسية والاجتماعية عليهم، بحيث يصنفون ويصورون في الإطار العام على أنهم عالة على المجتمع من جهة، وعلى العائلة من جهة أخرى

الكلمات المفتاحية

الشباب؛ الهوية المهنية؛ المكانة الاجتماعية؛ الجزائر؛ علم الاجتماع