مجلة البدر
Volume 10, Numéro 3, Pages 262-276

التنمية وصناعة البحث العلمي: قراءة تحليلية و تفسيرية للفروقات المعرفية بين العالم العربي و الغربي

الكاتب : محمد أمين بلعيدي. نريمان ميمون.

الملخص

إن تمكن سنغفورة من خلق إقتصاد مبني أساسا على المعرفة و إستقطاب للمؤهلات العلمية البشرية المتواجدة في أنحاء العالم هو بكل تأكيد تجربة فريدة من نوعها يمكن الإستناد إليها في عالمنا العربي, حيث تغيب الأسباب المقنعة لتبرير تخلفنا عن طليعة الدول المؤثرة في "صناعة" البحث العلمي, أين نجد دول أوربية و شرق أسيوية حديثة النشأة, بينما تبقى قيمة البحث في الدول العربية مجتمعة لا توازي قدر جامعة دويلة تضم 8 ملايين نسمة كسويسرا، فما حجم الفجوة الموجودة بين الغرب و العرب؟ نحاول من خلال البحث الحالي المقارنة بين آداء صناعة البحث العلمي في العالم الغربي المتقدم و تلك الموجودة على مستوى العالم العربي, استنادا إلى دراسة وصفية. رغم أن نتائج المقارنة تبدو محسومة لكن تقدير المسافات الفاصلة بين العالمين تبدو غامضة و يمكن طرح التسائل المحوري بصيغة أخرى, إلى أي مدى تتسع المسافة الفاصلة بين العالمين؟ من بين التسائلات الفرعية البارزة يمكن تناول ثلاث عناوين بارزة: ماهي خصوصيات البحث العلمي في العالمين الغربي و العربي؟ و ماهي المعايير التي يمكن الإستناد إليها لتركيب قراءة تحليلية و تفسيرية عن الفروقات الناشئة؟ و ماهي خلاصة المقارنة التي يمكن الإعتماد عليها لمعرفة التحديات المقبلة لعالمنا العربي؟

الكلمات المفتاحية

مقارنة دولية, إقتصاد المعرفة, العالم العربي, البحث العلمي