متون
Volume 9, Numéro 3, Pages 119-135

القراءة التفكيكية للدين-دريدا في مساءلته للحداثة الدينية الكانطية-

الكاتب : سماح حبطة.

الملخص

ملخص: ترمي هذه المقاربة البحثية إلى تناول إشكالية منصبة رأسا حول عودة الدين وذلك باستحضاره وإعادة بعث سؤاله من جديد، وهذا ما التمس فعلا مع فلاسفة ومفكرين منتمين إلى تيارات فكرية متمايزة، بتمايز ألسنتها وبخاصة مع أبرز ممثلي الفكر ما بعد الحداثي الفيلسوف الفرنسي: جاك دريدا، وما أثاره حول تيمة الدين الحداثي عند الفيلسوف التنويري: إيمانويل كانط، ضمن ندوة جزيرة كابري الإيطالية، الأمر الذي استوجب إعادة استدعائه واستقطاب استتباعاته بحسبه ضمن آليات تتماشى ومقصد هذه المساءلة في أفقها التفكيكي، وما تطلبه التناول للخوض فيه يمكن تلخيصه في: تفكيك دريدا للدين التنويري الكانطي، العولمة اللاتينية LA MONDIALATINISATION ،أو الـ "عَو لاتينية"، الشر الجذري أو الراديكالي وأخيرا: من التسامح التنويري إلى الضيافة غير المشروطة. Abstract The purpose of this research is to dealing with an issue that is mainly focused on the return of religion by recalling its question. This is what it has already treated by philosophers and thinkers belonging to different ideological tides , in particular with the most prominent representative of postmodernist thought: the French philosopher Jacques Derrida, who has raised the theme of modern religion of the Enlightenment philosopher Emmanuel Kant, in the seminar of the island of Capri, Italy. This task necessitated recalling and reviewing his results according to procedures that suit the purpose and the intention of this questioning within the deconstruction’s horizon. We can summarize what this issue ca require to be discussed in: Derrida’s deconstruction to the Kantian religion, or the "Latin-Return," the radical evil and finally: from enlightenment tolerance to the unconditional hospitality.

الكلمات المفتاحية

التفكيك; الدين; الحداثة الدينية; LA MONDIALATINISATION ; الشر الجذري; التسامح; الضيافة