متون
Volume 9, Numéro 3, Pages 96-118

ظاهرة اللغة بين مقاربات البحث ومناهج التعليم.

الكاتب : ميمون مجاهد.

الملخص

الملخص : إن اللغة ظاهرة إنسانية تجاذبها البحث والتعليم منذ القديم، حتى كانا شديدي الصلة في أغلب الأوقات . وما من حضارة مرت، إلا ووجدنا في موروثها حديثا مستفيضا عن اللغة،وفي نفس الوقت حثا على تعليمها وتعلمها حتى كانت القضية الفكرية الجوهرية على امتداد تاريخ الإنسانية. فتشابهت مقارباتها حينا،واختلفت أحيانا أخرى،حسب أهداف دارسيها ومعلميها،فجسدت معالم وخصوصيات الحضارات الإنسانية المختلفة،وعكست اختلافاتها، و توافقاتها مع غيرها . بالنظر إلى أنها كانت الحامل المادي لكل ذلك . فهي إذن الفكر في صوره الأولى،وهي المدون لهذا الفكر الذي لم يكن ليبقى ويخلد لولاها. Abstract : The language has been entangled in research and education since ancient times until they were very relevant most of the time. And no civilization passed, we found in all civilization heritage a long talk about the language, while at the same time urged to teach and learn. It was the fundamental intellectual issue throughout the history of humanity. Sometimes their approaches differed and sometimes differed according to the objectives of their scholars and teachers. They embodied the characteristics and characteristics of the different human civilizations and reflected their differences and their compatibility with others. Given that she was the material carrier of all that. It is therefore thought in its first form, a blogger of this thought that would not have survived without it

الكلمات المفتاحية

اللغة ؛ البحث ؛ التعليم ، المعيارية ، الوصفية.