مجلة سيميائيات
Volume 6, Numéro 2, Pages 77-92

سيمياء السَّرد الروائي في الفواتح الشّعرية – شنق زهران لـ صلاح عبد الصبور أنموذجا -

الكاتب : سورية لمجادي.

الملخص

تنهض الفواتح الشّعرية لدى صلاح عبد الصبور على فعل التَّكريس لمسألة التهجين عبر استدعاء أنساق متعدّدة عبرها يتشكَّل هيكل النَّص بدءً بالفاتحة بوصفها محطة الانطلاق لمسار النَّص وضمنها يتمُّ تفاعل العناصر البنائية للشّعر مع الخصائص الفنيَّة للأنواع الأدبية الأخرى ولاسيَّما الخطاب الروائي وعليه تغدو الفاتحة العنصر البنائي الأوَّل الذي يُسْهم في حياكة خيوط السرد الروائي والبؤرة لولادة الحدث وتشكُّل الوحدات المركزيَّة التي تتوالد وتتنامى عبر النَّص لتحدّد مسار السَّرد. من هنا يمكننا التساؤل عن مُكنة إخضاعها لبعض آليات المنهج السيميائي لما تنضوي عليه من تقنيات وعوامل سرديَّة،انطلاقا من هنا يصبح تعاملنا مع الفاتحة بوصفها علامة ونسق سيميائي دال ومحدد لمسار الحبكة الفنيّة للبنيّة السّردية وبذلك سنركز في تحليلنا على تحديد أهم العوامل والبرامج السَّردية المُنجزة من قبل الذّات الفاعلة وتحديد الحالات والتحولات والكشف عن نمط الوجود السيميائي للذَّوات والموضوعات معًا.

الكلمات المفتاحية

الفواتح ،صلاح عبد الصبور ؛ شنق زهران ؛المنهج السيميائي ؛المسار السَّردي للفواتح ؛العوامل السَّردية ؛خطاطة البرنامج السَّردي .