مجلة سيميائيات
Volume 6, Numéro 2, Pages 10-29

سيرورة التفكير من الإمكان إلى البرهان: "رسالة حي بن يقظان لابن طفيل" أنموذجا

الكاتب : سعاد حمداش.

الملخص

إنّ القصة في مجملها ابتكار في البناء الفني وبراعة عقلية في معالجة الفكرة، من حيث تفرُّد "حيّ" الباحث عن الحقيقة معتمدا على حواسه وتجاربه وخبراته، متنقلا من الحسيّ إلى العقليّ، ومن العقليّ إلى ما وراء الطبيعة فيصل إلى الحقيقة التي لا تخالف الشريعة، وعليه يتمكّن بفطرته الفائقة من الارتقاء بالمعرفة من الحواس إلى التجربة إلى المعرفة العقلية القائمة على نتائج ومعطيات خبرته في عالم الكون والفساد حتى الخلوص إلى الحكمة الإشرقية. فالمدونة تحمل هاجس البحث عن الحقيقة، والحقيقة علم ومعرفة، وهي بذلك عمل إنساني متطوّر في سبيل العيش في العالم عبر استعمال الأشياء، فالمعرفة تحمل ألفة الذات في الوجود، وهي عمل إماطة اللثام عن الطبيعة لتحليل الحقيقة كتصوّر للموجود أو كشف للمحجوب، وذلك لا ينفصل عن آليات إنتاجها والحقيقة هي علاقة بين الذات والموضوع من خلال تكوين وسط التفكير، وتشكيل صعيد الفهم وفتح مجال العمل والتواصل، فالمرء يصنع ذاته ويمارس وجوده عبر لعبة التفكير وتوليفات الفهم والتأويل.

الكلمات المفتاحية

التفكير، التأويل، الإمكان، البرهان، لحظة التجسيد، ثلاثية بورس، السيميائية