مجلة الباحث الاجتماعي
Volume 12, Numéro 12, Pages 131-146

الاتصال والتكيف الاجتماعي في الوسط الحضري

الكاتب : بوربيع جمال .

الملخص

الاتصال موجود بوجود الخليقة، وسواء أكان اتصالا تقليديا أم متطورا بتطور الوسيلة والعقل البشري من خلال تطور الإشارات والرموز واللغات، فالحديث عنه حديث عن تفاعل وعن إيصال فكرة واستقبال أخرى. وتكون إحدى نتائجه –في حياتنا المعاصرة- تكيفا اجتماعيا في المواقف الحياتية العابرة أو المستقرة نسبيا،وفي وسط حضري حيوي ذي علاقات ثانوية بين أعضائه، حيث لا تكون الفرصة لتعارف عميق ومتأصل، بل لمشاركة تفاعلية في بعض الأنشطة والتي لا تتكرر دوما مع نفس الأفراد. مما يجعل الفرد مطالبا بالتكيف لتحقيق توازن واستقرار في شخصه وعلاقاته. فمن خلال هذا المقال نحاول تحديد العلاقة الثلاثية بين الاتصال باعتباره عملية والتكيف الاجتماعي باعتباره نتاجا والوسط الحضري باعتباره مسرحا لمجموع هذه التفاعلات بما يحمله من خصائص وجمع بين المتناقضات.

الكلمات المفتاحية

التكيف الاجتماعي- الاتصال – البيئة الحضرية