مجلة اللغة والاتصال
Volume 11, Numéro 18, Pages 47-60

إشكالية لغة الرواية عند واسيني الأعرج بين الفصحى والعامية -رواية ذاكرة الماء نموذجا-

الكاتب : صفية بن زينة .

الملخص

يعد واسيني الأعرج روائيا ذا فعالية في القارئ الجزائري خاصة، والعربي وغير العربي عامة، فقد تجلت فاعليته في التأثير الذي أحدثه في بيئته، وذلك بما اتسمت به نصوصه من كشف وتعرية ووصف للوقائع الاجتماعية والفكرية والإيديولوجية وسط تلك التناقضات التي عرفها المجتمع الجزائري ولا يزال يعرفها. إذ يستعين في تشكيل خطابه بتقنيات فنية مميزة أنتجت خطابا روائيا جزائريا جديدا من حيث البناء والرؤية واللغة، هذه الأخيرة شأنها كشأن الظواهر الاجتماعية الأخرى تمتزج وتتغير وتتحول من حيث أنماط السلوك من فترة إلى أخرى، كما تعد ظاهرة تمازج الفصحى بالعامية من الظواهر اللغوية التي يجب النظر إليها لما فيها من استخدام كثير لدى أفراد المجتمع، لذا نحاول في هذا المقال دراسة قضية مرتبطة بلغة الخطاب الروائي عند واسيني الأعرج تتعلق باللهجات المحلية، متناولين الإشكالية التالية: ما هو سياق الاهتمام باللغة الروائية؟ هل نكتب بالفصحى أم بالعامية الجزائرية أم المزاوجة بينهما كونها تضفي على النص نوعا من الواقعية والصدق الفني؟.هذا ما سنحاول الإجابة عنه في المقال الموسوم بـ" إشكالية لغة الرواية عند واسيني الأعرج بين الفصحى والعامية- رواية ذاكرة الماء نموذجا- "باعتبار اللغة أهم مكون جمالي وإبداعي في عملية الخلق الروائي، و لمّا كان ذلك كذلك، وجب على الكاتب أن يكون قادرا على توليدها واستثمارها واستعمالها في أحسن الصيغ.

الكلمات المفتاحية

لغة الرواية – واسيني الأعرج – التعدد اللغوي - الفصحى – العامية – الخطاب الأدبي.