مجلة الحقوق والعلوم الانسانية
Volume 8, Numéro 1, Pages 50-73

رؤية مستقبلية في مجال تدريب معلم التربية الخاصة

الكاتب : السعيد سليمان عواشرية .

الملخص

الملخص: بددالرغم مددن الايجابيددات التددي حققهددا تدددريب معلددم التربيددة الخاصددة وفقددا لحركددة الإعددداد المبندي علدى الكفايدات، إلا أنده ومدع مطلدع القدرن الحدادي والعشدرين شدهد العدالم تغيد ا رت علدى مختلدف الأصعدة جعلت عملية إعداده تواجه تحديات كبرى قد تساهم في هشاشة تدريبه، خاصة في ظدل تبندي نظام التدريب غير التصنيفي، والتنحي عن التدريب التصنيفي استنادا في ذلك على عدة مبر ا رت. فمددا أعدد ا رض هشاشددة التدددريب المبنددي علددى الكفايددات لمعلددم التربيددة الخاصددة فددي ظددل التدريب غير التصنيفي؟ والدى أيدن يتجده ذلدك؟ ومدا هدو النمدوذج التددريبي المقتدرح الدذي يمكدن اتخداذه كبديل لذلك؟ كدل هدذه الأسدئلة حاولندا الإجابدة عنهدا فدي بحثندا هدذا، معتمددين فدي ذلدك علدى المدنهج التحليلي النقدي. وقد توصلنا إلى النتائج الآتية: - يتسم تدريب معلدم التربيدة الخاصدة فدي ظدل التددريب غيدر التصدنيفي بالهشاشدة، نتيجدة لما يعتريه من أع ا رض ذلك ومنها: الغياب، الخمول، والنقصان. - يتجه تدريب معلم التربية الخاصدة وفقدا لحركدة الإعدداد المبندي علدى الكفايدات فدي ظدل التدريب غير التصنيفي إلى الفشل – على الأرجح. - يعتبر التدريب التصنيفي الجزئي – في اعتقادنا- النموذج التدريبي الذي يمكن اتخاذه كبديل لذلك.

الكلمات المفتاحية

تدريب ،معلم ،التربية الخاصة