مجلة الحقوق والعلوم الانسانية
Volume 9, Numéro 4, Pages 521-536

مجلس الأمن ومكافحة الإرهاب الدولي في ضوء الصراع بين الاعتبارات السياسية والقانونية

الكاتب : المختار ولهي .

الملخص

ملخص البحث إن مجلس الأمن الدولي يملك سلطات واسعة بموجب الميثاق تمكنه منان يلعب دورا فعالا في مكافحة الإرهاب، وقد واجه ذلك بعدد هائل من القرارات تراوحت ما بين الاستنكار والشجب للأعمال الإرهابية في فترة ما قبل انهيار الاتحاد السوفياتي، لتصبح بعد احداث11 سبتمبر 2001 مرتبطة بمهامه الرئيسية، المتمثلة اساسا في حفظ السلم والأمن الدوليين. وبموجب هذه القرارات أوجد مجلس الأمن آليات لمكافحة الإرهاب الدولي التي من بينها لجنة مكافحة الإرهاب وغيرها من اللجان،لكن هذه التدابير لم تكن في غالب الأحيان ذات فعالية بالنظر الى عدم الاتفاق على تعريف موحّد للإرهاب ، بالإضافة الى ازدواجية المعايير في كثير من قراراته مما جعل مجلس الأمن مشروعا دوليا لتحقيق مصالح دول معينة على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية ، مما أدى الى اتهام مجلس الأمن أنه لم يلتزم بمبدأ الشرعية في قراراته المعنية بمكافحة الإرهاب الدولي ، ومن ثم فشله في التصدي لهذهالجريمة وعدم نجاعة تدخله في كثير من الحالات . ولذلك فان إعادة تفعيل قراراته يتطلب الأمر تغليب الاعتبارات القانونية على السياسية، تماشيا مع إصلاح لمجلس الأمن في إطار الإصلاح الشامل للأمم المتحدة، لكي يكون أكثر عدالة وفعالية بما يناسب التحديات الجديدة للإرهاب الدولي في عالم اليوم. Research Summary The UN Security Council has broad powers under the Charter to enable it to play an effective role in the fighting terrorism, it has already faced this by enormous number of decisions, which ranged between indignation and condemnation of the terrorists’s acts before the collapse of the Soviet Union, after that, its decisions became relating to its essential task which is the protection of international peace and security. After September 11th, 2001, its interventions have evolved differently due to new mutations that the international- community has known so far. These decisions also created mechanisms to combat international terrorism, including the Counter-Terrorism Committee and other committees, but these measures were not very often effective because there is no agreement on a common definition of terrorism. In addition to the duality of standards in many of the decisions which make the Security Council, an international project to achieve the interests of certain countries, especially the United States, and this led us to say that the UN security Council does not comply with the legitimate principle in its resolutions on combating international terrorism starting therefore the Security Council fails in addressing, and thus failing to tackle international terrorism in many cases not for its efficient intervention and to activate its role, the issue requires a giving priority to legal considerations on the politics and repair as a part of the UN Security Council as a comprehensive reform of the United Nations, in order to be fairer and more effective to suit the new challenges of international terrorism facing the world today.

الكلمات المفتاحية

مجلس الأمن ،مكافحة الإرهاب الدولي، الاعتبارات السياسية والقانونية