مقاربات
Volume 4, Numéro 4, Pages 455-461

تمظهرات الآخرة في نصوص أبي العلاء ( النصوص التأصيلية لرسالة الغفران)

الكاتب : منير بن ذيب .

الملخص

كانت التجربة (الآخرية) عند أبي العلاء مقولة كبرى من المقولات الفنية التي أسست للخطاب الرؤيوي والعالمي في تراث العرب الابداعي ، والذي يختلف إلى حد ما عن ذلك التشكل اللغوي و البلاغي الذي غطى طويلا وطغى على الصورة والتصور الشعري والنثري في تراثنا القديم وعموده، أي أن أبا العلاء الفيلسوف الشاعر كان ذلك المؤسس لهذه الرؤية الإبداعية التي غابت إلى حد ما عن كثير من المبدعين من الشعراء والنثريين ،وذلك ما يبعث على تقصي تلك الرؤية قصد الحصول على صورة شاملة عن التصورات الآخرية في أعمال أبي العلاء الأولى كفاعلية إبداعية ودافعية تأصيلية أولى مثبتة لإملاء نص (رسالة الغفران) الذي كان معبّرا عن اكتمال التجربة الابداعية واستجماع الشذرات الفنية الأولى التي ضعه ضمن نسقيته الإبداعية الخاصة لهذا الأدب . والمتتبع لنصوص أبي العلاء المختلفة ، شعرية كانت أم نثرية يصطدم بحضور لافت لذكر الآخرة ، حضور لافت من ناحيتين اثنتين: أولاهما تعلق أبي العلاء بذكر الآخرة في كل مؤلفاته و حتى في رسائله ،وثانيهما تعلقه بذكرها من زوايا كثيرة ومتنوعة، أي هي مقولة تكشف عن إبداع تجلى في مظهرين اثنين: الكثرة والتعدد، مما يستدعي الكشف علميا -وفق نماذج مختارة مع تسليط الضوء على تنوع طبيعة هذا الذكر وأنماطه - إلى ما توزعت إليه من أشكال وأنواع ، مع مراعاة طبيعة التطور التاريخي لهذه الأنماط، ويجعل منه المؤسس الفعلي لأدب الآخرة عند العرب في مقابل نموذج ذلك عند الغرب مع دانتي في عمله الإبداعي العالمي (الكوميديا الإلهية) .

الكلمات المفتاحية

تمظهرات الآخرة،نصوص ،أبي العلاء،النصوص التأصيلية،رسالة الغفران