تاريخ العلوم
Volume 4, Numéro 10, Pages 344-354

الإبستمولوجيا من منظور سيكولوجي - الابستمولوجيا التكوينية لـ"جون بياجيه" أنموذجا-

الكاتب : لعجال سعيدة .

الملخص

تعني الابستمولوجيا دراسة مبادئ العلوم وفرضياتها ونتائجها دراسة نقدية توصل إلى إبراز أصلها المنطقي و قيمتها الموضوعية. وإذ كان بعضهم يوسّع معناه ويطلق عليها سيكولوجية العلوم و ذلك لكون دراسة تطور العلوم لا ينفصل عن نقدها المنطقي ولا عن مضمونها الحسّي المشخّص. فـ"جون بياجيه" يعتبر أحد المنظرين المرموقين في مجال فلسفة العلوم وتبلورت عنده فكرة الربط بين علم النفس والمعرفة وعبّر عنها بـ "الابستمولوجيا التكوينية" بوصفها دراسة المعرفة استناداً إلى تاريخها وتكوينها الاجتماعي، وإلى الأصول السيكولوجية للأفكار والعمليات التي تعتمد عليها بصفة خاصة، عن طريق تحليل واكتشاف البنى والعلاقات التي تؤلف الذكاء والتفكير وتفسير كيفية تكوين المفاهيم ونمو المعارف، و ساعده في ذلك فهم ماهية الطفولة فقد كرّس حياته لدراستها. فالنظرة إلى المعرفة من وجهة نظر "بياجيه" ماهي إلاّ تاريخ للأفكار تستند إلى ركائز فلسفية سيكولوجية واجتماعية وتكتسب طابع الكمال وقابلية التحويل والتنظيم الذاتي. وقد تبلورت فكرة هذه المداخلة من الربط بين علم النفس والمعرفة من خلال تسليط الضوء على تحليل مفهوم الابستومولوجيا من منظور سيكولوجي من وجهة نظر "جون بياجيه" واستشراف إسهاماته من خلال وصف وتفسير وتحليل وتتبع المعلومات عبر تطور مفهوم الابستمولوجيا التكوينية.

الكلمات المفتاحية

الإبستمولوجيا؛ جون بياجيه؛ الإبستمولوجيا التكوينية.