مقاربات
Volume 4, Numéro 3, Pages 279-288

دور العمل الاتصالي للمجالس البلدية في التنشئة على قيم المواطنة (الواقع والمأمول)

الكاتب : يوسف حديد . نعيم بوعموشة .

الملخص

تعتبر المجالس الشعبية البلدية الخلايا القاعدية لأي نظام سياسي، وحلقة أساسية تتفاعل مع مدخلات ومخرجات النسق السياسي. ويحتل مفهوم المواطنة موقعا خاصا في المجتمعات المعاصرة، كونه من القضايا ذات الأبعاد الاجتماعية والسياسية والأمنية التي تعبر عن معايير الانتماء ومستوى المشاركة من قبل الأفراد في الحماية والدفاع عن الوطن، كما تعبر عن وعي الفرد بالحقوق والواجبات، والحرص على المصلحة الوطنية، كما تعكس مدى إدراك المواطن لدوره في مواجهة التحديات التي تواجه المجتمع والدولة في آن واحد. إن فهم وترسيخ قيم المواطنة في الفضاء الحضاري داخل المجتمع شرط ضروري لامتلاك موقع فاعل في المجتمع المعاصر، حيث أخذت مختلف المؤسسات الاجتماعية بما فيها المجالس البلدية على عاتقها مسؤولية تشكيل قيم المواطنة في النسيج الاجتماعي وإرساء دعائمها. فالمواطنة في حقيقة الأمر ليست سوى انعكاس أو تعبير عن العلاقة بين الدولة والمواطن، فهي مبنية على قيم ومبادئ الإنسان السوي اتجاه وطنه ومجتمعه، ولن تظهر إلا عندما تتوفر مقوماتها المتمثلة في تمتع الأفراد بحقوقهم مقابل أدائهم لواجباتهم. ومن ثم سيكون لدى المواطن إحساس وشعور داخلي بشرف الانتماء للوطن والحفاظ عليه وصيانته من جميع الأخطار، والتصدي لكل ما يخل بالاستقرار والأمن. ومن خلال هذه الورقة البحثية نحاول الكشف عن دور المجالس البلدية في التنشئة على قيم المواطنة في الوسط الاجتماعي الجزائري خاصة من خلال العمل الاتصالي.

الكلمات المفتاحية

العمل الاتصالي،المجالس البلدية،قيم المواطنة