Insaniyat
Volume 13, Numéro 46, Pages 13-37

علوم اللّسان العربي وأهميتها في صناعة المعاجم العربية: - لسان العرب لابن منظور نموذجا-

الكاتب : Meliani Mohamed .

الملخص

تعتبر المعجمات العربية زاد الباحث في اللّغة والأدب والاجتماع وعلم النفس وفلسفة اللّغة، وهي في ثروتها اللغوية التي تمدّنا بطاقات هائلة من الألفاظ. ومن أهمّ هذه المعاجم "لسان العرب" الذي يعدّ عملا موسوعيّا ضخما استطاع صاحبه أن يستفيد من التجارب التي سبقته في هذا المجال، واعتبرها مصادر أساسية لابدّ من اللجوء إليها ليكتمل العمل. وكان يهدف أصحاب المعاجم إلى تحقيق عدّة وظائف من أبرزها تأكيد صحّة اللسان في عصر الرواية بخاصة، وضبط دلالة الكلمة وتأثيلها، كما كان جلّ همّهم ينحصر في تسجيل مفردات اللّغة العربية برمّتها. و النّحو لازم للكلام المركب وغايته إظهار الفروق في المعاني، ولا يمكن الاستغناء عنه -أبدا- وخاصة إذا كان تركه قد يؤدي إلى فساد المعنى أو إلى اللبس، ولهذا السبب لجأ المعجميون القدامى إلى توظيف علوم اللسان العربي لضبط اللّغة، فتظل مؤدية دورها ووظيفتها الطبيعية.

الكلمات المفتاحية

علوم اللسان ؛ النحو ؛ الصرف ؛ المعاجم ؛ لسان العرب ؛ ابن منظور.