مجلة الإنسان والمجتمع
Volume 7, Numéro 13, Pages 167-187

الخطاب الصوفي والموقف الفلسفي منه ... تأملات في التأصيل والتأويل

الكاتب : عمر طرواية .

الملخص

الخطاب الصوفي، كقراءة موضوعية له، يمثل تجربة وسلوكا يدخلان في الخطابات الفكرية التي تدعو إلى "إعادة الإنتاج ". بحيث إنّه نتاج التجربة الدينية يعكس السلوك الإنساني المتشبه بالإله، فالصوفي أو العرفاني أو الزاهد، بالرغم من اختلافهم في طريقة التعبد، إلاّ أن الغاية واحدة و طريق الوصول إليها واحد، إلى حقيقة تجمع بينهم من خلال ( سفر روحي )، و بـ ( معراج خيالي ) نحو الكمال و الجمال و الجلال الإلهي، حقيقة يكون فيها التعدد وِحدة، وهذه الأخيرة بمثابة مرآة تعكس كل حقائق الوجود، لا يمكن لأي إنسان كشف ذلك وتذوق الحالة إلا من كان له قلب عاقل مع عقل قابل للظاهرة الثيو-صوفية. Summary : The sofisme missive repersent behavior and experience that inducts intellectual rhetorics with invo he to reproducing as a religious escperiance, with reflex humanity behavior like godess, because despite the differing that existe let ween and horite or gnosis on the adoration device, there is only one aim gather them into spirituous jurney to god perfectness . It’s trouth contain, plurality in com be nation, this one it refuge as reflactor glasss,into exestance trouth. As a result nom humen can discuver and appericiate this position, only who has a prudent heart, consenter phenomenon theo-sofism.

الكلمات المفتاحية

لخطاب؛ الصوفي؛ الفلسفي؛ التأصيل؛ التأويل