Insaniyat
Volume 14, Numéro 50, Pages 59-76

بنيةُ الصّوفي في رواية "كتاب التجليات، الأسفار الثلاثة" لجمال الغيطاني. قراءة تناصية

الكاتب : Mestar Amina .

الملخص

نحاولُ من خلال هذا المقال الاقترابَ من أحد النّصوص الرّوائية العربيّة المعاصرة المتميّزة بناءً ولغةً وتشكيلا وهو نص "كتاب التجليات، الأسفار الثلاثة" للروائي جمال الغيطاني، ولعلّ من أهمّ خصائص تميّزه احتوائه على نسيج لغوي امتزجت داخلَه بنياتٌ نصيّة متعدّدة ومختلفة، ممّا جعل هذا النصَّ ينحُو نحوا خاصّا به في الكتابة السّردية العربية فيتخذ شكلا تعبيريا تمازجت ضمنَه جملةٌ من النّصوص والأشكال والأساليب. أسهمت جميعُها في صياغة لغوية وفنيّة مثلت صورةً إبداعية تثير السّؤال وتغري المتلقي بالمعالجة ومقاربة الأسئلة والتوغّل في إحدى بنياته التي تجلّت بوضوح في أقسام الرواية، وهي البنية الصّوفية باعتبارها بنية مهيمنة إلى حدّ كبير في المتن. وقد كان الازدلاف إليها رغبةً في الوقوف على تجليات البعد التناصي وتمظهراته في هذه البنية، ومحاولةً للكشف عن صور التداخل النّصي الذي اعتمده الروائي انطلاقا من تداعيات اللغة الصّوفية وتهويماتها وإيحاءاتها.

الكلمات المفتاحية

البنية ؛ الصوفي ؛ الرواية ؛ الغيطاني ؛ التداخل.