Insaniyat
Volume 14, Numéro 50, Pages 43-57

بعض أعيان وآثار تلمسان من خلال كتاب "الرحلة الحبيبية الوهرانية..." لأحمد بن سكيرج الفاسي

الكاتب : Hamdadou Benamar .

الملخص

يعد أدب الرحلات من بين الحقول الخصبة التي نبغ فيها العرب قديما، وهو ما تشهد عليه كتب الأدب الجغرافي والتاريخي ومدوناتهم؛ بحيث تسدي لنا خدمات معلوماتية ذات قيمة بالغة في مجالها. ولهذا تعد كتب الرحلات من أهم المصادر الجغرافية والتاريخية والاجتماعية؛ لأن الكاتب يستقي معلوماته وحقائقه من مشاهد حية، وتصوير مباشر، مما يجعل قراءته مفيدة وممتعة ومسلية في الوقت نفسه. ولذا نجد التاريخ قد حفل بأسماء الكثير من أعلام هذا الأدب ورواده، الذين قاموا برحلات متعددة، خارج ديارهم أو داخلها، وطافوا بأنحاء شتى من العالم. ومن هؤلاء الرحالة الذين زاروا الجزائر خصوصا مدينة تلمسان؛ أحمد سكيرج المغربي(1295-1363هـ). صاحب الرحلة الحبيبية التي سنتعرض من خلالها لمدينة تلمسان وعلمائها وأعيانها وبعضا من آثارها حسب كتاب الرحلة. ويعتبر كتاب الرحلة الحبيبية للشيخ أحمد بن سكيرج من المؤلفات التاريخية والأدبية التي ألفها، ومن أهم مصادر تراث الرحلة التاريخية المغاربية. التي استقصت بعض أخبار المؤرخين وما صنفوه، والكتاب في أدب الرحلات؛ حيث يضم طائفة هامة من المعلومات التاريخية وبعض النبذ الشعرية والأدبية التي لها صلة بموضوع المحل الذي يكون فيه، كما ضم كتاب الرحلة ضمن موضوعاته الأخرى عروضا مهمة عن بعض المناظرات والمباحثات التي دارت بينه وبين علماء القطر الجزائري. و خصوصا علماء تلمسان الذين التقى بهم كالشيخ ابن ددوش والشريف سيدي محمد بن يوسف وابن خالة سيادة القاضي الرفيق السيد عبد الرحمن بن محمد الذيب التلمساني وصهره الأبر سيدي محمد بن محمد الذيب وغيرهم كثير. إلى جانب التنويه ببعض آثار المدينة من مساجد، جوامع وزوايا.

الكلمات المفتاحية

التراث الثقافي ؛ تلمسان ؛ علماء ؛ الرحلة ؛ تاريخ.