الصورة والاتصال
Volume 2, Numéro 3, Pages 263-284

الصورة والتواصل وإشكالية التأويل

الكاتب : شعبان شاوش جمال .

الملخص

تندرج هذه الدراسة في سياق التطرق إلى المبادئ والأفكار النظرية لإشكالية التأويل في التواصل البصري، والتي تحددت بواسطة مساهمات متعددة لبعض الباحثين والمنظرين في ميادين بحث مختلفة . صحيح ،أنه ثمن البعض منهم التطور الحاصل في حقل البحث السيميولوجي، خاصة فيما يخص الصورة، وأبدى البعض ارتياحه للتوسيع المنتظم للمرجعيات النظرية والتحليلية، لكن الاشكاليات الجديدة تبدو متناقضة تقريبا مع بعضها البعض، لهذا فقد دفعت مختلف الإشكاليات النظرية والمنهجية وحتى المعرفية التي يطرحها تصور تأويـل الصورة، بالعديد من الباحثين والمنظرين والمفكرين إلى البحث عن منهجيات لفهم سيرورة التواصل التأويلي في الأنسـاق البصرية (المرئية). يمكن القول هنا، أن وجود الصورة وحضورها في قيمنا وحياتنا اليومية أصبحت ظاهرة تستحق البحث والاستقصاء وتحليل أشكالها والوقوف على الصيغ الشكلية والفنية واللغوية والتقنية التي تؤثر في المتلقي، خاصة وأن الثورة الاتصالية والتحولات المتسـارعة في المجتمعات المعاصرة من المجتمع الصناعي إلى المجتمع ما بعد الصناعي وإلى مجتمع المعلومات والرقمي فرضت بالضرورة إشكالياتها الجديدة وتحدياتها الخاصة على مستوى الاتصال والوعي والإدراك. ويبقى الاتصال البصري، هاجساً للعديد من الباحثين في مجال البحث من حيث البناء والمعنى والتأويل المرتبط أساسا بالمتغيرات الاجتماعية والنفسية والإدراكية . وبناءاً على ما تقدم، سنطرح المفاهيم والأبعاد النظرية الخاصة بالتواصل والصورة والتأويل كونه عنصراً أساسياً وفعالاً للولوج إلى معاني وأبعاد الصورة .

الكلمات المفتاحية

الصورة والتواصل وإشكالية التأويل