مقاربات فلسفية
Volume 4, Numéro 1, Pages 135-151

سؤال الإنسان عند أركون من المنسي إلى المفرط في إنسانيته

الكاتب : سباعي لخضر .

الملخص

لقد بات الاحتفاء المتعاظم بالإنسان في متون الخطاب العربي المعاصر و هو بصدد نقد و مراجعة المعرفة الدينية الإسلامية ، يشي بنوع من النرجسية المزدهية بالوثبات المعرفية ، السياسية والاجتماعية التي أحرزتها علوم الإنسان و المجتمع في الغرب ، على مستوى مقاربة الظاهرة الدينية ، ولعله ليس من قبيل التناقض أن يحصل هذا الاحتفاء و العقل الوضعاني المستعدي لكل ما هو لاهوتي وميتافيزيقي، في أوّج لحظات جموحه ، إذ أن هذا الانهمام بسؤال الإنسان يجد مسوّغاته الطبيعية داخل الانعطافات الكبرى التي قادت إليها الحداثة الغربية ، حينما قطعت مع فلسفة في الوجود لم تكن تحتفي بالإنسان إلا و هي بصدد إكراهه على الوفاء بديْن الخلاص و الخطيئة ، فكان من الطبيعي أن ينبثق هذا الاندفاع الإنسي داخل مجتمعات قاربت فيها الكنيسة أن تصادر الحق الطبيعي للكائن البشري في صوغ قيمه وممارسة الحياة، حتي في مسالكها الأكثر خصوصية، إذْ لم تكن الحياة تمارس إلا في إطار من الامتثالية الأخلاقية والمعرفية الصارمة التي رسم حدودها حرّاس العقيدة ومؤطرو الإيمان القويم.

الكلمات المفتاحية

اركون ؛ الفكر العربي ؛ الاسلاميات التطبيقية