التدوين
Volume 5, Numéro 9, Pages 23-27

اللغة من الضبط الدقيق للدال إلى فوضى استخدام الحدود وضبابية المدلول

الكاتب : فاطمة صياد .

الملخص

اقترنت الفلسفة طيلة تاريخها بالسعي الحثيث إلى ضبط المفاهيم في أول مراحل التفلسف، وحرص الفلاسفة على وضع قواعد لتعريف الألفاظ وضبط التصورات، وإنجاز رسائل ومعاجم في الحدود والتعريفات. وفي المقابل لم يكن عصر ما بعد الحداثة تحرّرا من الفلسفة النسقية فحسب، بل عوض ذلك الحرص المُشار إليه على وجود ارتباط بين الدال والمدلول، نودي بالدلالات العائمة، والتحرر التام من القيود المنطقية في تحديد المفاهيم. ولأنّ المجتمعات العربية عموما، والجزائر على الخصوص، ليست بمعزلٍ عمّا يجري في الثقافات الأخرى من تبدّلات بفعل العولمة ووسائل التواصل المتطوّرة والترجمة؛ فإنّ ما نشهده في عالمنا العربي من فوضى في المفاهيم، وغموض في الرؤية الفكرية الواضحة، يعود إلى تأثير ذلك الفكر ما بعد الحداثي.

الكلمات المفتاحية

الدال، المدلول، الدلالات العائمة، فوضى المفاهيم، ضبط التصورات، الضبابية الفكرية