مجلة العلوم و التكنولوجية للنشاطات البدنية و الرياضية
Volume 15, Numéro 2, Pages 254-277

أنماط التواصل (التفاعل) الصفي اللفظي السائدة في حصص التربية البدنية و الرياضية حسب أداة ند فلاندرز لملاحظة التدريس. دراسة وصفية لبعض متوسطات و ثانويات دائرة بريكة - ولاية باتنة -.

الكاتب : قادري عبد الحفيظ . بن قسمي يعقوب . مرتات محمد .

الملخص

الملخص: شهدت المنظومة التربوية في الجزائر تطورات ملحوظة في المناهج و أساليب التدريس، و تغيرت معها أدوار كل من المعلم و التلميذ، فلم يعد المعلم ناقلا للمعرفة و فقط في ما كان يعرف بنظام البصمة أو الكأس المملوء أو العجينة أو الصفحة البيضاء التي يكتب فيها المعلم ما يشاء و يطبع المعرفة في ذهن التلميذ الذي دوره هنا سلبي، هذا ما كان في منطق التعليم التقليدي القديم، ليظهر بعدها النموذج الشرطي (السلوكي، البيهافيوري) حيث يعتبر الهياكل الفكرية للإنسان كعلبة سوداء يستحيل الدخول إليها و بالتالي من الأحسن أن نهتم بما يدخل إليها و ما يخرج منها عوض الإهتمام بما يجري وسطها قصد بلوغ فعالية أكبر ، هذا ما تماشى مع منهجي مقاربتي التعليم بالأهداف و المضامين، ليظهر النموذج البنائي والذي يهتم بما يدخل و ما يخرج من العلبة السوداء وأكثر من ذلك بما يحدث داخلها وهذا ما يتماشى مع منهج المقاربة بالكفايات، والذي يلعب فيها المعلم دور الوسيط بين المعرفة و المتعلم. و التربية البدنية و الرياضية كأحد المواد التدريسية لا تخرج عن هذا الإطار المفاهيمي التدريسي من أجل الوصول إلى مستوى التمكن، و الذي يتطلب عملية قياس موضوعي لهذا السلوك أثناء إجراء الحصة، و التي يتفاعل فيها المعلم و المتعلم، هذا القياس الذي يسمح لنا بعملية تقويم لهذا السلوك حتى يمكن تدعيمه، كما يمكن أن نقيم ثم نقوم سلوكات كل من المعلم و المتعلم، و في هذا الصدد ظهرت أدوات كثيرة من أهمها أداة ند فلاندرز لتحليل التفاعل اللفظي داخل القسم، و من خلال تدريس الباحثان لسنوات عديدة كأستاذين للتعليم الثانوي و المتوسط، ثم كأساتذة للتعليم الجامعي لاحظنا عدم إهتمام بعض أساتذة التربية البدنية و الرياضية لموضوع التفاعل مع المتعلم، كما لاحظا أن الطرق التقليدية في تقييم و تقويم الأستاذ من طرف مفتشي التربية تفتقر لحد ما إلى الموضوعية و إلى برامج إعداد و تكوين أستاذ قادر على التفاعل بفاعلية. من هنا جاءت الفكرة للقيام بهذه الدراسة والتي تهدف إلى: 1-التعرف على أنماط التفاعل اللفظي الشائعة في حصة التربية البدنية والرياضية مقارنة بالنسب القياسية. لفلاندرز . 2- التعرف على إمكانية وجود إختلاف في أنماط التفاعل اللفظي باختلاف متغير خبرة الأستاذ. 3- التعرف على إمكانية وجود إختلاف في أنماط التفاعل اللفظي باختلاف الطور الدراسي (المتوسط و الثانوي). ومن أجل الوصول إلى أهداف البحث تم القيام بدراسة إستطلاعية بحضور بعض حصص التربية البدنية و الرياضة للطورين الدراسيين بدائرة بريكة خلال الموسم الدراسي 2016-2017، كان الهدف منها معرفة ميدانية للسلوكات التدريسية التي تحدث في حصص التربية البدنية و الرياضية للطورين المتوسط و الثانوي. وقد تم إستخدام المنهج الوصفي عن طريق ملاحظة منتظمة للسلوك التدريسي بين الأستاذ و التلاميذ. ومنه إختيار عينة بطريقة قصدية من أساتذة التربية البدنية و الرياضية و عينة من التلاميذ للطورين المتوسط و الثانوي قصد تطبيق الأداة عليها، كما تم الإستعانة بحساب النسبة المئوية للفئات السلوكية المميزة لآداة فلاندرز. وقد تم التوصل إلى النتائج التالية: 1-تختلف أنماط التفاعل اللفظي من أستاذ لآخر مع وجود فروق في النسب بالمقارنة مع نسب فلاندرز. 2-الأستاذ ذو الخبرة تغلب عليه السلوكات التالية: - الثناء و التشجيع - قبول أفكار التلاميذ - الشرح و التلقين - إعطاء الأوامر و التوجيهات . - في حين الأستاذ قليل الخبرة تغلب عليه الفئات السلوكية التالية:الشرح و التلقين -إعطاء الأوامر و التوجيات - نقد و تبرير السطة -الصمت و الفوضى. 3-أستاذ التعليم المتوسط تغلب عليه الفئات السلوكية التالية: الشرح و التلقين - طرح الأسئلة- إعطاء الأوامر و التوجيهات- نقد و تبرير السلطة- الصمت و الفوضى- - أستاذ التعليم الثانوي تغلب عليه الفئات السلوكية التالية: قبول المشاعر - قبول الأفكار - طرح الأسئلة- إعطاء الأوامر و التوجيهات-إستجابة التلاميذ -مبادرة التلاميذ .

الكلمات المفتاحية

الكلمات الأساسية: التفاعل الصفي اللفظي؛ حصة التربية البدنية و الرياضية؛ أداة ند فلاندرز؛ التدريس؛ ملاحظة التدريس.