Revue Académique de la Recherche Juridique
Volume 16, Numéro 2, Pages 82-94

سبل تطوير حماية وترقية حقوق الإنسان في العالم العربي

الكاتب : رابح طاهير.

الملخص

الملخص تعرضت الدول العربية خلال القرنين التاسع عشر والعشرين لموجة من الاستعمار من طرف الدول الأوروبية، والتي قامت باستغلال ونهب ثرواتها و مواردها الطبيعية، كما حاولت طمس هويتها، حيث عانت من تخلف كبير في شتى مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وقامت هذه الشعوب بثورات ضد المستعمر كللت بتحقيق الاستقلال إثر ذلك قامت هذه الدول بإنشاء جامعة الدول العربية أملا في تحقيق الوحدة العربية على كافة المستويات و أن تعيش شعوبها في كنف الحرية والسلام. قامت جامعة الدول العربية في بداية الأمر بإنشاء اللجة العربية الدائمة لحقوق الإنسان والتي تولت إعداد الميثاق العربي الميثاق العربي لحقوق الإنسان والذي صادق عليه مجلس الجامعة عام 2004، تضمن هذا مجموعة من الحقوق والحريات وتعهدت الدول بالعمل على تحقيقها،كما تضمن إنشاء جهاز لمتابعة تنفيذه وهو اللجنة العربية لحقوق الإنسان، ثم قامت عام 2013 بوضع النظام الأساسي للمحكمة العربية لحقوق الإنسان كجهاز رقابي ثاني. غير أن المتتبع لمسار هذه الدول في مجال حماية وترقية حقوق الإنسان يجد بأنه صادفته عدة عراقيل وصعوبات من ذلك عدم وجود وسط ملائم والمتمثل في انعدام الديمقراطية، إضافة إلى ضعف الأجهزة المكلفة بمتابعة تنفيذ الميثاق، وتردي الوضع الاقتصادي لأغلب الدول العربية، وظهور صراعات داخلية وأزمات مختلفة بين هذه الدول، فكل هذه العراقيل جعلت نظام حقوق الإنسان في هذه الدول منتقد مقارنة بأنظمة حماية حقوق الإنسان في كل من أوروبا وأمريكا.

الكلمات المفتاحية

سبل تطوير حماية حقوق الإنسانن، الإصلاحات السياسية والاقتصادية، اللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان، الميثاق العربي لحقوق الإنسان،اللجنة العربية لحقوق الإنسان، النظام الأساسيللمحكمة العربية لحقوق الإنسان.