التدوين
Volume 2, Numéro 4, Pages 76-82

سؤال هابرماس عن الحاضر الحداثي التفكير مع كانط وفوكو

الكاتب : عطار أحمد .

الملخص

إنّ المتتبع للنّصوص المؤسِّسة للحداثة لا يمكنه إغفال مجهود "كانط" E. Kant ونصّه حول التّنوير الذي كان نصا لفهم "ما يحدث" وجعل الحاضر وليس الماضي موضوعا للتفكير، الأمر الذي تنبه إليه "يورغن هابرماس" في كتابه "الخطاب الفلسفي للحداثة"1981، حين أدرجه ضمن سيرورة النّصوص المعالجة لها وصولا إلى النّصوص الأكثر نقدا لها كأعمال "دريدا" و"فوكو"، بمعنى آخر "من كانط الذي سمح نسقه الفلسفي بانفتاحات فكريّة لتدشين أوّل نظرة فلسفية في الحداثة مع "هيجل"، كما يعتقد "هابرماس"، إلى "ديريدا" الذي يعبّر عن لحظة فكرية من لحظات ما بعد الحداثة القائمة بشكل من الأشكال، على استلهام نمط النقد النيتشوي (نيتشه)، مرورا "بماركس" و"فيبر" و"هيدغر" والنظرية النقديّة."ومنه ما قيمة النص الكانطي، وما هو مغزاه بالنسبة لفوكو وهابرماس؟

الكلمات المفتاحية

فوكو, كانط, هابرماس, الأنوار