Annales du patrimoine
Volume 4, Numéro 4, Pages 7-21

حب الآخر في الشعر الأندلسي والبروفنسي

الكاتب : عباسة محمد .

الملخص

لقد عمل الإسلام على نبذ العصبية وإرساء مبادئ التسامح والمحبة، وجعل من الشاعر شاعر أمة لا شاعر قبيلة. لكن العرب انحرفوا عن هذه المبادئ عند قيام الدولة الأموية التي عملت على إحياء العصبيات الجاهلية وتشجيع النقائض بين الأحزاب السياسية مما أدى إلى ظهور طوائف عرقية في المجتمع الإسلامي تشبعت بالشعوبية. أما بلاد المغرب فلم تعرف هذه الصراعات العرقية منذ ظهور الإسلام فيها. لقد تزوج الأندلسيون بنساء إسبانيات وتغزل شعراؤهم بالنصرانيات، وقد انتقل هذا النوع من الحب إلى جنوب فرنسا، ونظم فيه شعراء البروفنس الذين تأثروا في هذا الموضوع بالشعراء الأندلسيين. وعلى الرغم من الصراع الذي كان قائما بين المسلمين والنصارى في شبه الجزيرة الأيبـيرية، إلا أن ذلك لم يمنع الأندلسيين من احترام غيرهم. غير أن بعض الشعراء البروفنسيين لما نظموا هذا النوع من الشعر لم ينسوا أحقادهم تجاه الإسلام والمسلمين

الكلمات المفتاحية

الغيرية، الحب، الأندلس، البروفنس، التروبادور