مجلة تطوير العلوم الاجتماعية
Volume 9, Numéro 2, Pages 7-16

علم النفس الإيجابي :مبادئه وتطبيقاته

الكاتب : علي عون . فريحة صندوق .

الملخص

إن علم النفس الإيجابي لم يظهر فجأة ، بل كانت له إرهاصات غربية ، وقبل الغرب كان الإسلام السباق في حثنا على السلوك الإيجابي لقوله تعالى :( والّ تاهنوا ولّ تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين) أل عمران 931وقوله تعالى: (قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون) يونس الآية 85وقوله تعالى: (وأنه هو أضحك وأبكى)النجم الآية 33وقوله تعالى: (فرحين بما آتاهم الله من فضله) آل عمران الآية 971كلها آيات تدل الفرح والسرور فديننا الحنيف كان من أولى الديانات التي حثت على الايجابية ودعوته للفرح والسرور. فعلم النفس الإيجابي فرع جديد في صرح فروع علم النفس المتعارف عليها له وجهته وتوجهه الخاص ، يركز على تحسين الأداء النفسي الوظيفي العام للإنسان وكتخصص علمي يهتم بتحقيق هدف عام مفاده فهم وتحديد العوامل التي تمكن الأفراد ، المؤسسات والمجتمعات من الازدهار وذلك من خلال التركيز على ما في الفرد من مكامن قوة وفضائل إيجابية وتحقيق السعادة والرضا عن الحياة

الكلمات المفتاحية

علم النفس الإيجابي ؛ مبادئ علم النفس الإيجابي؛ تطبيقات علم النفس الإيجابي