مجلة المفكر
Volume 8, Numéro 9, Pages 291-308

أزمة حقوق الانسان في الوطن العربي و الثورات الشعبية بين التسيير و الاختيار

الكاتب : عبد الرحمان عنان .

الملخص

تمثل هذه الدراسة قراءة نموذجية في أزمة حقوق الإنسان العربي المجسدة بالصوت والصورة في ميادين التحرير في ما يعرف بالربيع العربي. إن هذه الدراسة تكشف عن طبيعة العلاقة بين الدولة والمجتمع، في ظل انعدام الشرعية السياسية، والديمقراطية الدستورية، وما نتج عن ذلك من آثار خطيرة على قضايا حقوق الإنسان في الوطن العربي والإسلامي. إن البحث في موضوع حقوق الإنسان في الوطن العربي والإسلامي، يقودنى حتما إلى البحث في طبيعة الأزمة الراهنة، لأن جوهرها هو انقسام المجتمعات إلى حاكم ومحكوم، وبينهما هوة كبيرة زادت في تأزم الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والإنساني، مما أدى إلى مأساة إنسانية حقيقية، يستغلها أعداء الأمة لضرب عصفورين بحجرة واحدة. هذه الدراسة تكشف عن التحديات التي تواجه الأمة العربية والإسلامية داخليا وخارجيا، وتقدم بعض الحلول للخروج من هذه الأزمة المتعددة الأشكال، بنظرة تحليلية مقارنة بين الفكر الإسلامي و الفكر الوضعي. هذه الدراسة تكشف عن حقيقة القوة الدافعة إلى الثورات الشعبية المنتفضة ضد حكامها، على أنها في الشكل اختيارية و في الجوهر مسيرة لصالح القوى المتحكمة في عالم ما بعد الحرب الباردة.

الكلمات المفتاحية

الشرعية الدستورية والمشاركة السياسية،المشاركة الديمقراطية، مشاكل الاندماج الوطني، المنطق الذرائعي، نظام رشيد