مجلة المعارف للبحوث والدراسات التاريخية
Volume 3, Numéro 4, Pages 404-414

منهجية تحقيق تراث المغرب الإسلامي المخطوط عند ليفي بروفنسال كتاب "البيان المغرب في أخبار الأندلس و المغرب انموذجا"

الكاتب : عبد الكريم حساين .

الملخص

تحاول هذه الدراسة التطرق إلى المدرسة الإستشراقية السباقة ودورها في الكشف في تراث المغرب الإسلامي، و رغم الانتقادات الكثيرة التي ظلت موجهة إليها، فقد كان لهذه المدرسة الدور الفعال في نفض الغبار عن هذا التراث. و هو ماجعل الباحثين في الحقل التاريخي يستفيدون الكثير من هذا التراث المحقق في إنجاز بحوثهم و دراستهم. و على الرغم من أن المدرسة الإستشراقية قد تمكنت من اسداء خدمات جليلة في هذا الجانب، إلا أن ذلك لم يمنعهم من الجروج عن الموضوعية التاريخية، فشوهوا الكثير من الحقائق أثناء التحقيق و ألصقوا تهما باطلة به، وهو ماجعل الكثير منهم يبتعدون عن القواعد و المبادئ الأولية للمنهج العلمي في التحقيق ، من أمثال دوزي و غيرهم من المستشرقين و قد أثرنا نحن في هذا المقال اختيار كتاب "البيان المغرب في أخبار الأندلس و المغرب للمستشرق "ليفي بروفنسال" كنموذج لغياب أسس و قواعد التحقيق العلمي الرصين والسكوت عن الكثير من القضايا دون مناقشتها بموضوعية. الكلمات المفتاحية: ليفي بروفنسال- المستشرقين- تحقيق المخطوط- المغرب الإسلامي. Abstract. No one could argue that the school Orientalist outlook was the first to digging in the heritage of Islamic Maghreb and the unmasking of some of its features, and that despite the many criticisms that have been addressed to it, has contributed to the school Orientalist outlook effective contribution in the dusting off the heritage of Islamic Maghreb. And therefore provided researchers in the historic field very important information, which enabled them to accomplish their research and studies. And whether the school Orientalist outlook had advised the good service to dust this heritage dissemination, it could not in any way be overlooked the speech ambushes orientalist, some orientalists who have reputations and their fame like Dosi, Miranda, was fully aware of the inherent their hatred of the Arabs and Muslims, and leaving the historic substantive, which sometimes lead to a distortion of the landmarks of the heritage of the Islamic Maghreb and false charges and before this quantity of European Studies, which dealt with this heritage were and an investigation, the researcher found himself before a real dilemma, perhaps including absence of the initial principles scientific curriculum in the investigation of these Orientalists, then the distortion of many of the issues contained in the manuscripts through condoned without discussion scientific vision Fair.

الكلمات المفتاحية

ليفي بروفنسال -المغرب الإسلامي - منهجية تحقيق