رفوف
Volume 5, Numéro 2, Pages 163-185

المقاربة النَّصِّية في الطور الأول من التعليم الابتدائي السنة الثانية أنموذجاً

الكاتب : رمضان مسعودي . إدريس بن خويا .

الملخص

لا يمكن تأويلُ الخطاب من خلال تأويلٍ اعتباطي لسلسلة جملٍ مُفردة؛ لذلك عَمَدَتْ لسانيات النَّص إلى إزاحة لسانيات الجملة عن التحليل. وتكْتَسي لسانيات النص أهميتها من كونها تحلِّل النص مركِّزة على جوانبه الجمالية والتركيبة والصوتية والبلاغية؛ حتى تتحقق عند المتلقِّي اللذة الجمالية من اتساق النَّص وانسجامه. ولقد جاءت هذه الورقة لتُبْرزَ الغاية من توظيف المقاربَة النصية في التعليم عامة، وفي المدرسة الابتدائية خاصة؛ وذلك قصد أنْ يدرك المعلم، ثم المتعلم كلاهما أنّ النصَّ هو مجموعة من الجمل المترابطة والمنسجمة، لا تتابع اعتباطي للألفاظ والجمل؛ بل تعالقُ جملٍ تشكلُ نسيجَ نصٍّ متَّسِقا مترابطا.

الكلمات المفتاحية

المقاربة النَّصِّية .التعليم الابتدائي. الثانية ابتدائي