رفوف
Volume 5, Numéro 2, Pages 81-93

الإيقاع الصوتي في القرآن الكريم

الكاتب : نعيمة بكوش .

الملخص

تهدف هذه الدراسة المعنونة بـ" الإيقاع الصوتي في القرآن الكريم" إلى إبراز أهمية الإيقاع في القرآن الكريم، وتجلية العلاقة التي تربط الإيقاع بالمعنى وبالسياق في النص القرآني، بغية الوقوف على مظهر من مظاهر الإعجاز القرآني، ألا وهو " الإعجاز الصوتي". وعليه، فقد أبان البحث أنّ الإيقاع الصوتي في القرآن الكريم هو ظاهرة فنية بارزة في التعبير القرآني. وأكّد على أنّ له أثر فعّال في بيان المعنى وتجليته؛ بحيث يُسهِم في استظهار الدلالة، وتقوية معاني الألفاظ، وإعطائها القدرة على تحريك النفوس والتأثير فيها. فالإيقاع القرآني لا نجده على وتيرة واحدة، بل إنّ المتأمِّل فيه يُلفيه مجسّدا على ضروب من التشكيلات المتنوعة، ولّدتها طبيعة النص القرآني في جماليته الإعجازية. كما بيّن البحث الانسجام التام بين الإيقاع الصوتي والموقف الذي سِيق من أجله، فيتنوّع الإيقاع بتنوع الأجواء المصاحبة له، وهكذا دائما يلتقي جمال التعبير بجمال التصوير، ويلتقيان مع سموِّ الأهداف في ذلك الجو القرآني العجيب. ذلك الإيقاع الذي عنى به القرآن الكريم عناية كبيرة، لِما له من أثر في استمالة النفس في تقبّل المفاهيم والأغراض التي جاء بها، فكان أداة للتمكين والتأثير قصد الاستجابة والإذعان، وهو بهذا آل إيقاعا قرآنيا مميّزا في رصف أصواته، وترتيب كلماته، وبديع نظمه، وذاك سرّ من أسرار إعجازه، وجمال جرسه.

الكلمات المفتاحية

الإيقاع الصوتي . القرآن الكريم