مجلة العلوم و التكنولوجية للنشاطات البدنية و الرياضية
Volume 7, Numéro 7, Pages 145-168

استراتيجيات التخفيف من حدة الخجل في دروس التربية البدنية و الرياضية باستخدام الأسلوب التنافسي

الكاتب : بن سي قدور الحبيب . بومسجد عبد القادر .

الملخص

يرى الكثير من علماء النفس أن فترة المراهقة هي أهم فترات الحياة إطلاقا، حيث الصحة الجسدية و النفسية للإنسان تتوقف على حد كبير في اجتياز هذه المرحلة بأمان و اطمئنان لذلك لابد من تحليل و دراسة الظواهر النفسية و السلوكية التي توجد في الكائن البشري أثناء هذه الفترة . إذ يبدأ المراهق فيها بفرض المراقبة والتوجيه، والرغبة في إثبات الذات، كما يتعرض المراهق في هذه المرحلة إلى عدة حالات نفسية واضطرابات سلوكية، والتي نذكر منها الخجل، مما تؤثر على نموه النفسي بصورة سليمة. ومن الأمور التي اتفق عليها علماء النفس أن ممارسة النشاط الرياضي بطريقة منظمة وعلمية يحدث أثراً ايجابياً على صحة الإنسان، وهذا الأمر هو الذي دفع الكثير من الدول إلى إنشاء نظام التربية البدنية والرياضية من أجل الحد من هذه الاضطرابات النفسية في مرحلة المراهقة بصفة خاصة والمراحل الأخرى بصفة عامة وأصرت على أن تكون التربية البدنية والرياضية إلزامية في المؤسسات التربوية وذلك من أجل إكمال العملية التربوية في التكوين السليم: بدنياً، اجتماعياً، خلقياً، وتكوين شخصية سوية. فالتربية البدنية والرياضية جزء من نسيج المجتمع من المأمول أن تسهم ومجالاتها المتعددة المرتبطة في استخلاص سبل الوقاية و العلاج لهذه المشكلات وتحديد رؤى مستقبلية مشرقة حول هذا الإطار من خلال لعب الدور الإيجابي في تحقيق أهدافها ومبادئها السامية لدى المراهق. و يتأتى ذلك من خلال عمليات التدريس لمادة التربية البدنية و الرياضية التي هي رسالة ذات أبعاد سامية و ذات أهداف نامية و ذات أساليب منهجية، حكمها في تخطيط كثير من المسؤولية و في إعداد الفطنة و المعرفة الواعية و في تنفيذ العمل بكل جدية و في النهاية تحقيق الكفاءات و الترقية. و منه فان المنطق التعليمي للمادة مبني على القدرات الذاتية الطبيعية، الذي يؤثر بضرورة إلى وضع إستراتيجية قاعدتها أهداف في صيغة كفاءات تجد امتدادها في الأنشطة البدنية و الرياضية مبنية على وضعيات إشكالية يفرضها الموقف موجهة إلى جميع التلاميذ، بحيث تتباين فيها مسالك التعلم و تراعي فيها استعداداتهم و رغباتهم. وللوصول الى تحقيق هذا المبتغى و تجسيده تم تسطير الأهداف التالية: 1- قياس مستوى درجة الخجل عند أفراد عينة البحث. 2- تصميم برنامج مقترح قائم على استراتيجيات تهدف إلى تخفيف حدة الخجل في دروس التربية البدنية و الرياضية عند تلاميذ المرحلة الثانوية باستخدام الأسلوب التنافسي. 3- الكشف عن طبيعة الفروق الموجودة في مستوى حدة الخجل بتطبيق البرنامج المقترح المعتمد على الأسلوب التنافسي. 4- إيضاح طبيعة الفروق بين المستويات الدراسية في مشكلة الخجل. 5-معرفة طبيعة الفروق الخاصة بالخجل بين الذكور و الإناث في دروس التربية البدنية و الرياضية.

الكلمات المفتاحية

- الاستراتيجيات –الخجل -درس التربية البدنية و الرياضية -الأسلوب التنافسي