مجلة المعارف للبحوث والدراسات التاريخية
Volume 3, Numéro 2, Pages 107-183

العلاقات العراقية - البريطانية بعد عام 2003

الكاتب : ستار جبار الجابري .

الملخص

أدرك البريطانيون أهمية العراق الإستراتيجية منذ مطلع القرن السابع عشر، لذلك بدأوا منذ ذلك التاريخ التخطيط للسيطرة عليه، وأصبح لهم نفوذ كبير فيه حتى عام 1914 عندما احتلت القوات البريطانية العراق. وعلى الرغم من دخول العراق إلى عصبة الأمم وإعلانه دولة مستقلة عام 1932، إلا أنه بقي خاضعاً للنفوذ البريطاني حتى ثورة 1958 . تذبذت العلاقات بين البلدين بعد عام 1958، ولغاية عام 1991 عندما اشتركت بريطانيا بحرب الخليج ضد العراق وقطع العلاقات الدبلوماسية بينهما. وفي عام 2003 دخلت بريطانيا تحالفاً مع الولايات المتحدة خارج إطار الشرعية الدولية لغزو العراق واحتلاله، وبعد هذا التاريخ أعيدت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. وتطورت العلاقات بشكل كبير في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية بعد عام 2003 . Abstract The British knew the importance of Iraq strategy since the beginning of the seventeenth century, so they planned to control it, and it became a big influence them there until 1914, when British forces occupied Iraq. Although Iraq's entry into the League of Nations and declared an independent state in 1932, but it remained under British influence until the 1958 revolution. Relations between the two countries had not stabilized after 1958, and in 1991 Britain participated Gulf War against Iraq and the severance of diplomatic relations. In 2003, Britain entered into an alliance with the United States to occupy Iraq, and after this date restored diplomatic relations between the two countries. And developed relations politically, economically and culturally after 2003.

الكلمات المفتاحية

العلاقات العراقية - البريطانية