مجلة المعارف للبحوث والدراسات التاريخية
Volume 2, Numéro 5, Pages 71-96

تسليح جيش التحرير الوطني عبر الحدود الغربية خلال الثورة الجزائرية(1954-1962)

الكاتب : الطاهر جبلي .

الملخص

شكلت تلك الجهود والمساعي الرائدة التي قام بها قادة الثورة خلال مرحلتها الأولى (1954-1956) للبحث عن مصادر لتمويل الثورة بالأسلحة والذخيرة سواء في الداخل انطلاقا من المناطق الحدودية الشرقية والغربية (المنطقة الأولى والثانية والخامسة)بفضل الدور البارز الذي لعبه كل من: مصطفى بن بولعيد، وعباس لغرور، ولزهر شريط وعمارة العسكري(بوقلاز)ومحمد العربي بن مهيدي، أوفي الخارج بفضل جهود أحمد بن بلة، وعلي مهساس، وقاضي بشير؛ بالإضافة إلى دور محمد بوضياف الذي تكلَّف بمهمة التَّسليح على الجبهة الغربية بالتعاون والتنسيق مع محمد العربي بن مهيدي؛ الأرضية لمشروع إمداد الثورة بالسلاح والذخيرة الذي تجسدت معالمه بعد صائفة 1956،من خلال النَّشاط الحيوي لشبكات الدَّعم اللوجيستيكي في عمليات الإمداد بالأسلحة والذخيرة الذي عرفته الثورة التحريرية على الجبهتين البريَّة والبحريَّة انطلاقا من قواعد عسكرية خلفية للإمداد في طرابلس وتونس ووجده والناظور، ثم قواعد ومراكز حدودية للتموين في الشرق والغرب لتصل إلى المقاتلين في الولايات الداخلية بواسطة قوافل للتسليح عبر مسالك وممرات برية، أو خطوط إمداد بحرية تربط شبكة التَّسليح في الخارج (أوربا والمشرق العربي) ببعض الموانئ في الغرب الجزائري والسواحل المغربية. وانطلاقا من المادة التاريخية المتوفرة ،سنحاول من خلال هذه الدراسة التركيز على عمليات إمداد الثورة بالأسلحة والذخيرة على الجبهة البريَّة مع رصد أهم المسالك والممرات عبر الحدود الغربية التي شكلت المنافذ الحساسة لتهريب الأسلحة القادمة من وأوربا والمغرب.

الكلمات المفتاحية

الحدود الغربية - الثورة الجزائرية - تسليح جيش التحرير