مجلة اللغة العربية وآدابها
Volume 1, Numéro 3, Pages 153-162

محمد السّعيد الزّاهري أديبا مصلحا

الكاتب : عبد الرّحمن الزّاوي .

الملخص

دراسة الشخصية الأدبية في حياتها، تكون عادة مزيجا من النظرة الفنية النابعة من الإبداع الأدبي للكاتب أو الشاعر و النظرة الاجتماعية المرتبطة بالسيرة الذاتية، وقلما يستطيع أحدنا فك ذلك الترابط في تقييم المبدع .فإذا طويت صفحة العمر ، وتوقفت السيرة الذاتية عن الحركة واندرجت في عداد الذكريات، أصبح الإنتاج الأدبي الأصيل للراحل مدار التقييم، ومرجع الاحتكام، ونقطة اللقاء الموضوعي بعيدا عن المؤثرات العاطفية، والملابسات الذاتية . والمحتكم إلى إنتاج الزاهري، في العشرينيات والثلاثينات شاعرا وكاتبا، وإلى مواقفه المتعددة، مربيا مصلحا وصحفيا، وإلى توزع هذا الإنتاج بين الصحف والدوريات ..يجد الزاهري، في تلك الفترة المبكرة من القرن العشرين، من أوسع الكتاب الجزائريين انتشارا في المشرق والمغرب وأغزرهم عطاء وأدقهم وصفا للمجتمع ،وأصدقهم تعبيرا عن أسراره وخفاياه.

الكلمات المفتاحية

محمد السّعيد الزّاهري؛ أديبا؛ مصلحا