مجلة المقال
Volume 1, Numéro 2, Pages 197-211

المغايرة في الصيغ ووظائفها الإبلاغية .

الكاتب : يوسف وسطاني .

الملخص

من المواضيع الصرفية الصميمة موضوع: "المغايرة في الصيغ"، الذي تعددت تسميته في ثنايا علوم اللسان العربي، من ذلك: "مالم يسمّ فاعله" أو المفعول الذي لم يسمّ فاعله، أو المبني للمجهول، ويعتمد المقال على كل التسميات بمعنى واحد، وأساس هذا المبحث أنه قائم على حذف الفاعل من الكلام، لدواع مختلفة يقتضيها المقام، يمكن استنباطها من سياق هذا المقام وطبيعة القرائن المحيطة به. وبناء الأفعال للمجهول إنما يحصل لمقتضيات ذلك المقام وسياقاته، وفي هذا النطاق يتناوله المقال بشيء من التحليل وفق العناصر الآتية: أ‌- توطئة: (معنى المغايرة في الصيغ وطبيعة تركيبها). ب‌- بعض الوظائف الإبلاغية للمغايرة للمغايرة في الصيغ من خلال نماذج المقال: (أحاديث نبوية شريفة). ت‌- خاتمة (أهم نتائج المقال). الكلمات المفتاحية: المغايرة، الصيغة الإبلاغية، البناء المجهول، أفعال ملازمة لصيغة الاتصال.

الكلمات المفتاحية

المغايرة- الصيغ -وظائف- الإبلاغية