المجلة الجزائرية للعلوم الإجتماعية والإنسانية
Volume 5, Numéro 8, Pages 116-142

الحماية الدولية للممتلكات الثقافية في حالة نزاع مسلح

الكاتب : قويدري شاذلي .

الملخص

ملخص تحظى الممتلكات الثقافية اليوم بنظام قانوني متكامل لحمايتها في حالة نزاع مسلح سواء أكان دوليا أو غير دولي. فقد تم اعتماد اتفاقية لاهاي لحماية الممتلكات الثقافية وبروتوكولها الأول (1974)، وبروتوكولها الإضافي الثاني (1999)، وهي وثائق تعاقدية تتضمن بالخصوص تعريفا شاملا للممتلكات الثقافية المشمولة بالحماية وكذلك مسؤولية الدولة في حمايتها قبل وأثناء نشوب نزاع مسلح. بيد أن هناك ثغرة أساسية في هذا النظام متمثلة في مفهوم " الضرورة العسكرية " الذي يعني أن الممتلكات الثقافية تتوقف حمايتها إذا تحولت إلى أهداف عسكرية. إلا أن تطور القانون الدولي الإنساني خفف من حدة هذا المفهوم من حيث إن التدمير المتعمد للأعيان الثقافية أصبح بمثابة جريمة حرب. الكلمات الدالة: الحماية الدولية، الممتلكات الثقافية، النزاع المسلح Résumé Les biens culturels jouissent désormais d’une couverture juridique adéquate pour leur protection en cas de conflit armé international et non international, suite à l’adoption de La Convention de La Haye et son premier Protocole (1954) , ainsi que le deuxième Protocole additionnel (1999). Ces deux instruments juridiques sont ratifié par une large majorité d’Etats, et leurs normes ont acquis un caractère coutumier universel. Cependant, le concept de « nécessité militaire », inclus dans la Convention, réduit considérablement la porté de la protection des biens culturels. l’évolution du droit international humanitaire, au vues des destructions massives du patrimoine culturel mondial suite aux conflits armés qui jalonnent le monde, considère désormais, toute atteinte délibérée au patrimoine, comme crime de guerre.

الكلمات المفتاحية

الحماية الدولية، الممتلكات الثقافية، النزاع المسلح