المجلة الجزائرية للعلوم الإجتماعية والإنسانية
Volume 5, Numéro 8, Pages 1-13

العلاقات الأسرية في المجتمع الجزائري: بين الانفتاح على تكنولوجيا الاتصال ومخاطر العزلة الاجتماعية

الكاتب : شعبان كريمة .

الملخص

ملخص: تحتل التكنولوجيا الجديدة للإعلام والاتصال مكانة لدى المجتمعات إلا أنها تعدّ سلاحا ذو حدين فهي من جهة تقرّب المتباعدين جغرافيا من حيث قضائها على عوائق الزمان والمكان فتزيد من تقارب الناس وترفع من درجة تفاعلهم وتنشئ علاقات افتراضية جديدة، ومن جهة أخرى تشكل خطرا حقيقيا على العلاقات الاجتماعية والأسرية حيث تؤدي إلى ميلاد مجتمع متنافرفكريا وقيميا ويحمل عوامل القطيعة مع التقاليد الثقافية، مما ينتج عنه تغير منظومة القيم الاجتماعية للأفراد حيث يعزز هذا الاستخدام المفرط القيم الفردية بدلا من القيم الاجتماعية، كما يزيد الرغبة والميل للوحدة والعزلة، ما يقلل من فرص التفاعل الاجتماعي الـأسري. Résumé : Depuis l’avènement des nouvelles technologies de l’information et se la communication le discours se focalise sur l’impact qu’elles peuvent avoir sur la société, les institutions et les relations familiales. En effet la nature et les caractéristiques des nouvelles technologies de l’information et de la communication ont permis a deux tendances de s’émerger. La première met l’accent sur les bienfaits de ces technologies, en effet l’usage raisonné des nouvelles techniques peut sous certaines conditions être facteur de progrès. La deuxième tendance est beaucoup plus pessimiste, elle met l’accent sur les effets néfastes que provoquent ces technologies sur la société notamment la rééducation des relations interpersonnelle en causant ce qu’ou appelle l’isolation sociale.

الكلمات المفتاحية

العلاقات الأسرية، الأسرة، العزلة الاجتماعية، تكنولوجيا الاتصال.