مجلة الباحث الإقتصادي
Volume 5, Numéro 8, Pages 301-322

واقع الصيرفة الإلكترونية في الدول المتقدمة -التجربة الفرنسية كنموذج لتجارب البلدان الرائدة في استخدام وسائل الدفع الحديثة-

الكاتب : Belaiche Meyada .

الملخص

إن كل التطورات التكنولوجية والمعلوماتية في المجال المصرفي والمسماة بالصيرفة الإلكترونية، تثير إهتمام الكثير من الإقتصاديين ومسؤولي السلطات النقدية والمصرفية داخل الإتحاد الأوروبي، حيث بدأ البنك المركزي الأوروبي مناقشة هذا الموضوع منذ تأسيسه سنة 1998، ولا يزال يعطي أهمية لهذا الموضوع من خلال إصدار عدة أوامر لضبط وحصر التوسع النقدي في ظل الصيرفة الإلكترونية. وبالنظر إلى فرنسا والتي تعتبر من أهم الدول الصناعیة الرائدة في تحدیث و تطویر المنظومة المصرفیة، نجد أنها توجه إهتماما كبیرًا ومتواصلاً لوسائل الصیرفة الإلكترونیة، و التي تعد فیها البطاقات البنكیة الأولى من نوعها من حيث حجم الاستخدام. وهذا راجع لما تتمتع به المنظومة المصرفیة الفرنسیة من بنیة تحتیة قویة لإدخال تكنولوجیا الإتصال والمعلومات، وإلى وجود ثقافة مصرفیة قویة لدى جمهورها، الشيء الذي ساعد كثیرًا في نجاح إنتشار خدمات الصیرفة الإلكترونیة فیها، بالإضافة إلى الإهتمام الكبیر من قبل السلطات المصرفیة الفرنسیة والتي تتخذ السلطات النقدیة للإتحاد الأوروبي نموذجا لها، ببناء قاعدة قانونیة وتشریعیة خاصة بالصیرفة الإلكترونیة بهدف التحكم في آثارها سواء السلبیة أو الإیجابیة.

الكلمات المفتاحية

الصيرفة، الصيرفة الإلكترونية، النقود الإلكترونية، الشيك الإلكتروني، البطاقات الإلكترونية.